كتب: هيثم العابد

أكد العلامة الإسلامي البارز د.يوسف القرضاوي -رئيس الهيئة العالمية لعلماء المسلمين- أنه ارتبط عاطفيا بجماعة الإخوان المسلمين قبل أن ينضم فعليا فى ظل اطمئنانه لمنهج التنظيم فى الدعوة إلى الله وتوجيه المجتمع، مشيرا إلى أن "قصيدة" كانت جواز مروره إلى عضوية التنظيم.

وأوضح القرضاوي –فى حواره على فضائية "الثورة"- مساء الاثنين، أن علاقته بجماعة الإخوان بدأت قبل انضمامه إلى التنظيم بعد أن استشعر أنه أحد أفراد تلك الجماعة عاطفيا، إلا أنه لم يكد فى ذلك الوقت من يرشده إلى آلية الانضمام فعليا ليكون عضوا فى تلك الجماعة الدعوية.

وأضاف العلامة الإسلامي أنه عندما أنهي الصف الرابع الابتدائي سأله رفاقه عن أسباب تأخره فى الانضمام إلى جماعة الأخوان، فكان الرد بديهيا بأنه لا يعرف كيف يقدم على هذا الأمر، فاصطحبه رفاقه إلى إحدى الاحتفالات الشعرية بالشعبة.

وأشار القرضاوي إلى أنه نظم قصيدة من أجل المشاركة بها احتفالية الشعبة، ذاع صيتها سريعا وخلبت الألباب وهزت المدينة، تقول: "قلبي يحس برحمة تتدفق.. ويري الملائك حولنا قد أحدقوا.. وكأن أحمد والصحابة أقبلوا.. يتسمعون لما نقول وننطق".

ولفت رئيس هيئة علماء المسلمين أنه لم يكد ينتهي من القصيدة، حتى وجد نفسه يملأ بيانات استمارة الانضمام إلى الجماعة، لينطلق بعدها عضوا ناشطا فى لجان الطلاب ثم نشر الدعوة، ليصبح فيما بعد أحد رموز التنظيم الإسلامي الأبرز فى الشرق الأوسط.

Facebook Comments