شيع الآلاف من أبناء محافظة الفيوم جثمان المجاهد "مصطفى عطية" مسئول المكتب الإداري لجماعة الإخوان المسلمين ومدير نقابة المهندسين، بالفيوم من مسجد الشبان المسلمين بالفيوم، وسط حالة من الحزن بسبب العلاقات الطيبة التي كانت تربطه بأبناء المحافظة، إضافة إلى دوره في قيادة مكتب الإخوان بالمحافظة.

توفي "عطية" صباح اليوم "الاثنين" إثر تعرضه لنوبة قلبية، ونعته جماعة الإخوان المسلمين بالفيوم من خلال البيان الذي أصدره المكتب الإداري، والذي ورد فيه "ننعي إلى جموع الأمة والإخوان المسلمين وشعب الفيوم الكريم وفاة الأستاذ المجاهد مصطفى عطية مسئول المكتب الإداري بالمحافظة ومدير نقابة المهندسين، إثر نوبة قلبية".

وأكد البيان أن "الفقيد ظل مرابطًا مجاهدًا لم يقعده المرض عن مناصرة الحق ومناهضة الانقلاب حتي لقي ربه، ونحسبه ممن قال فيهم رسول الله صلى الله عليه وسلم من سأل الله الشهادة بصدق بلغه الله منازل الشهداء ولو مات على فراشه.. وإنا لله وإنا إليه راجعون".

ووصفه أحد أصدقائه بأنه: " كان من أحن وأطيب الناس، أحبه الجميع ولم أشهد أو أرَ منه أي سوء، وكان نعم الرجل".

فيما أشار صديق آخر: "الفقيد لم يتخلًّ عن الحق والثورة، وظل يشارك في الحراك الثوري رغم مرضه الشديد حتى توفاه الله".

يذكر أن مصطفى عطية لدية اربعة أبناء، واحتفظ بتاريخ كبير في طريق الدعوة والمسار الثوري على السواء، وظل مطاردًا من أمن الانقلاب بعيدا عن عائلته.

شاهد الجنازة:

 

 

 

 

 

 

Facebook Comments