كتب- هيثم العابد:

 

لم يعد يرفع المسئولون فى شبه الدولة سوي لافتة "مؤامرة خارجية" من أجل تبرير حالة الفشل والانهيار التى أصابت مفاصل الدولة تحت الحكم العسكري، والتى بلغت ذروتها على وقع تسريب امتحانات الثانوية العامة فى تحدي واضح لنظام البيادة.

 

واستمرارا لحالة التخبط التى تسيطر على أجهزة "شبه" الدولة فى مثل تلك الأزمات، كان متحدث التربية والتعليم يكيل الاتهامات لجماعة الإخوان بالتورط فى تسريب الامتحانات باعتباها الشماعة التى فى متناول العسكر، إلا أن أحد خبراء الأمن فى دولة السيسي اعتبر أن تلك الممارسات تجاوزت حدود الجماعات ودخلت فى نطاق المؤامرات الخارجية.

 

اللواء محمد نور الدين –مساعد وزير الداخلية الأسبق- وبلهجة مسرحية عفا عليها الزمن، أكد أن هؤلاء الشباب الذى قاموا بتسريب الامتحانات على مواقع التواصل الاجتماعي سوف تصل إليهم مليشيا الشرطة  قريبا، مشددا على أن كافة الصحفات التى تحدت الدولة تساقطت تباعا منذ الانقلاب العسكري.

 

وأوضح نور الدين –فى حواره على فضائية "الغد"- مساء الاثنين، أن القوي الخارجية تحاول إحراج نظام عبدالفتاح السيسي عبر تسريب الامتحانات، كما لجأ الصهاينة فى ستينيات القرن الماضي إلى ذات الحيلة من أجل هز ثقة الشعب فى الرئيس الراحل جمال عبدالناصر.

 

واستدعي الخبير الأمني ذات اللهجة التآمرية من أجل التدليس على المواطنين وتزييف الوعي العام حول فشل منظومة التعليم فى مصر، مشددا على أن ما يحدث هو مؤامرة خارجية على مصر تلاقت مع ضعاف النفوس فى داخل الوزارة من أجل تسريب الامتحانات.

 

ورد نور الدين على بيان التحدي الذى أطلقته صفحة "شاومينج بتغشش" بتحديد موعد تسريب امتحان اللغة الإنجليزية، بأنه إن صح البيان فهذا يدلل على أن هناك أحد داخل المنظومة قبض أموالا طائلة من جهات خارجية لتسريب الامتحان والبديل، و"شبه" الدولة لن تتردد عن قطع يد هذا المسئول.

 

واختتم اللواء السابق أن ما يحدث فى مصر الآن هو تخطيط مركزي اقليمي ودولي من الخارج لتخريب هذا الوطن، عبر أجهزة مخابراتية لتوجيه ضربات موجعة إلى النظام المصري، وهو ما تخطي حدود فكر الجماعات الإرهابية إلى المؤامرة الدولية.

 

وكانت الصفحة المثيرة للجدل على مواقع التواصل لتسريب امتحانات الثانوية، قد أعلنت مساء أمس أنها حصلت على ثلاث امتحانات للغة الإنجليزية سوف تقوم بنشر الامتحان المقرر قبل 40 دقيقة من موعد اللجنة لتتيح للطلاب مراجعة سريعة، وهو ما حدث بالفعل، ليفضح ترهل منظومة التعليم.

 

Facebook Comments