مروان الجاسم

"الأم المثالية" التي كرمها رئيس الانقلاب عبد الفتاح السيسي، أمس السبت، لها خلفية أمنية، وتبين أن زوجها الراحل ضابط، وابنها الذي كُرمت من أجله ضابط في العمليات الخاصة في قطاع الأمن المركزي، الذي لقي مصرعه في إحدى العمليات، وأن ابنها الثاني يعمل ضابطًا في الجيش.

ماجدة حسن محمد الملا، الأم المثالية عن الشرطة التي كرمها السيسي، اعتبرت أن الله أرسله لقيادة مصر، واتهمت معارضيه بأنهم "ما بيشوفوش (لا يرون)".

وفي مشهد تمثيلي، احتفى الإعلام المصري بما اعتبره "عظمة أخلاق السيسي" في تكريمه إياها، عندما أقبلت عليه، فسارع إليها، وقبَّل رأسها، واقتربت الكاميرات منهما، فدعت له: "ربنا يكرمك"، ثم قالت: "لمَّا ربنا بيحب قرية بيرسل ليها القائد اللي بيبقى على قد المسؤولية.. وربنا بيحبك، وأنت قدها وقدود"، وذلك في إشارة إلى قيادته لمصر.

وأضافت أن "الناس اللي بيهاجموا في الإعلام.. مش شايفين إلا نص الكوب الفاضي.. ما بيشوفوش.. والله العظيم.. ما بيشوفوش".

وموحية بوجود قصة كفاح لها تستحق تكريمها، قالت: "أنا ما رضتش أتكلم على قصة كفاحي"، فرد عليها السيسي: "هي واضحة جدا".. بينما علقت: "صح.. القصة مبينة نفسها".
واختتمت كلامها قائلة: "ربنا يكرمك.. ويعطيك العمر المديد.. وتحيا مصر.. تحيا مصر.. تحيا مصر".

وكانت تلك الأم "ماجدة حسن محمد الملا"، وليست "مُجدة حسن محمد الملا"، كما نطقها بشكل خاطئ مسؤول المراسم في قصر الرئاسة والمذيعون، وتبين أنها أم ضابط الشرطة الرائد أحمد سمير الكبير، في قطاع الأمن المركزي.

Facebook Comments