استمرارًا لأعمال التنكيل بعمال مصر بعهد العسكر، تم إحالة 5 عمال بشركة فستيا للملابس بالاسكندرية إلى النيابة بتهمة التحريض على الإضراب بينهم ثلاثه نساء منهم سيدة مريضة بالقلب.

وقال المؤتمر الدائم لعمال الإسكندرية، فى بيان له أمس، إن عمال فستيا كانو قد أضربوا عن العمل لمدة سبعة أيام، وفى اليوم الثامن تم غلق الشركة فى وجههم بحجة أن الشركة إجازة، فقرر العمال الاعتصام أمام بوابة الشركة والتى تواجه بوابة مديرية أمن إسكندرية بسموحة.. ما دعا إدارة الشركة لتحويل العمال الخمس للنيابة قيد التحقيق.

وقد أدان المؤتمر الدائم لعمال الإسكندرية، الحلول الأمنية التى لا تراعى حقوق العمال ويسعون إلى ترهيب العمال فقط من أجل السعى إلى استقرار زائف؛ لأن هذا الحل يأتى بالأساس على الطرف الأضعف دائما وهو العمال ويترك المسئولين دون حتى توجيه اللوم لهم، مؤكدين أنه لن يستمر هذا الوضع كثيرا لأننا نشاهد كل يوم تدخل أمنى بالطريقة نفسها دون حل عادل للمشكلات.

وأشاروا إلى أن  وزير القوى العاملة بحكومة الانقلاب يكذب، بعد أن خرج ببيان الأسبوع الماضى بأن مشكلة العمال قد تم حلها وتم تنفيذ كل مطالبهم، وهذا لم يحدث، فكيف لمسئول كبير فى هذا المنصب أن يكذب وهو المنوط به تحقيق التوازن بين أطراف العملية الإنتاجية وليس محابة طرف على الآخر؟!!

Facebook Comments