أعرب أهالي قرية "سنور المدينة" مركز دسوق بمحافظة كفرالشيخ، عن غضبهم من استمرار فشل الانقلاب في توفير الأدوية الناقصة وزيادة سوء الخدمة الصحية، مؤكدين أن مئات المرضى مهددون بسبب عدم توفير الأادوية ولا حياة لمن تنادي.
 
وقالت إحدى المرضى بالوحدة الصحية في تصريحات صحفية "بشترى السرنجات من برة والمستشفى فاضية ولا لاقيين أي أدوية وخربانة خالص ولا أي حاجة فيها بتنفع ولا عارفين نكشف ومش عارف عايشين ليه"، مؤكدة "احنا لما يبقى فيه حادثة والمريض يوصل لمستشفى دسوق بيكون مات، احنا عاوزين المركز يتحول لمستشفى مركزي ويتوفر كل الأدوية والمستلزمات وتُجري عمليات جراحية ".

من جانبه، قال الدكتور رضا حجازي مدير مركز طب الأسرة بالقرية: "هناك نقص الأدوية بالفعل وعدم وجود مستلزمات الطوارئ من شاش وقطن وخيوط جراحية ونجمع تبرعات من الأطباء والموظفين علشان نشترى مستلزمات طبية".

وأضاف مدير مركز طب الأسرة: "عندي عجز في الأطباء الاخصائين كالعظام والباطنة وجراحة المسالك وعدد آخر من الاخصائين ،ولما بنعمل مشاكل وبنطلب بيبعتولنا لفترة معينة ويسحبوهم تاني، واحنا لما بنطلب طلبيات أدوية بيجيلنا 10% من المطلوب فقط وهذا يؤثر على المريض ".، مضيفا : "عندي نقص في المضادات الحيوية وأدوية السخونية والكحة، جهاز التعقيم بايظ وفيه عجز في الأدوات وبنحول الحالات لأن فيه عجز وفي نقص في الأمبولات رغم إنى بستقبل من 150 إلى 200 مريض يومياً ".

يذكر أن هناك بيانات رسمية من نقابة الصيادلة تؤكد نقصان ما يزيد على 1500 صنف دوائي مهم بسبب فشل الانقلاب في توفير العملة الصعبة والدولار بعد انهيار الجنيه وانخفاض قيمة الاحتياطي الاجنبي، الأمر الذي أثر على حياة المواطينن ويهدد حياتهم.

Facebook Comments