كتب أحمد علي

توفي صباح اليوم محمد قراميطو فى قسم شرطة مشتول السوق فى محافظة شرقية نتيجة لبعد تعنت إدارة مركز شرطة مشتول السوق فى نقله لمستشفى متخصص تتوافر فيه الرعاية الطبية.

وأفاد مصدر داخل مركز شرطة مشتول السوق بالشرقية بأن المتوفى كان يصارع المرض منذ أكثر من شهر ونتيجة لتعنت مأمور مركز الشرطة فى نقله للمستشفى تدهورت حالته الصحية وحاصرته الامراض ليتوفى صباح اليوم وهو يشكوا إلى الله ظلم داخلية الانقلاب.

فيما حمل حقوقيون مأمور مركز شرطة مشتول ورئيس المباحث ومدير أمن الشرقية ووزير الداخلية بحكومة الانقلاب المسئوليه عن وفاة محمد قراميطوا مستنكرين الحالة التى وصلت اليها السجون المصرية ومقار الاحتجاز داخل مراكز الشرطة حيث تبلغ من السوء ما يتنافى مع أدنى معايير حقوق الإنسان ولا تتوافر فيها أى معايير للسلامة الصحية للمحتجزين
يشار الى أن مقار الاحتجاز في السجون المصرية شهدت خلال أكثر من عامين، وفاة المئات من المحتجزين سواء على خلفية سياسية أو جنائية وتؤكد التقارير الحقوقية  على أنما يحدث هو فتل بالبطيء نتيجة للإهمال الطبى ومنع العلاج والادويه عن المحتجزين.

كانت مؤسسة الكرامة لحقوق الإنسان قد رصدت  وفاة 323 محتجزَا داخل السجون خلال الفترة من الخامس من نوفمبر 2014 إلى 16 سبتمبر 2015.

Facebook Comments