أدانت "التنسيقية المصرية للحقوق والحريات"، اعتداء قوات أمن الانقلاب على منازل معتقليين بمحافظة دمياط؛ حيث قامت قوات أمنية اليوم 21 مارس 2016 بحرق عدد من المنازل التي تعود لمعتقليين بقرية البصارطة من بينهم المعتقل "السيد أبو عبده" والمعتقل "سامى الفار".

وقالت التنسيقية فى بيان لها اليوم الاثنين، عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك"،أنه من المؤسف في اليوم الذي يحتفل فيه العالم بعيد الأم؛ وبدلا من أن تعيد قوات الأمن النظر في الانتهاكات التي تتعرض لها النساء والأمهات في السجون؛ فقد تعدت قوات الأمن على منزل المعتقلة والأم "مريم ترك" وقامت بحرق شقتها مما كاد أن يفتك بطفليها الصغيرين، واللذان نجيا من النار بأعجوبة، الأمر الذي يعد جريمة مدبرة منكرة تعادي كافة معاني العدالة أو الإنسانية.

وطالبتب التنسيقية بفتح تحقيق عادل في هذا الاعتداء الواضح، ومحاسبة كافة المتورطين في تلك الجريمة المنكرة، كما حذرت من أن استمرار قوات الأمن في تخطي معايير وحدود القانون ينذر بحدوث كارثة مجتمعية خطيرة ويقف بالجميع علي حافة انهيار سريع لدولة القانون وحقوق الإنسان.

واقرأ أيضا:

شاهد.. الانقلاب يحرق بيوت المعتقلين بقرية "البصارطة" بدمياط

Facebook Comments