رصيد كبير يملكه لدى عميد كليته، ورئيس جامعته، أستاذ هندسة الإسكندرية د.هيثم عوض، الذي أشيع وقفه عن العمل بعد تضمينه امتحان قسم هندسة البيئة الذى وضعه جملة (جزيرة تيران المصرية)، ثم فاجأ الجميع بعد أكثر من 12 ساعة معتذرا، عبر حسابه على "فيس بوك" نافيا تحويله للتحقيق!

غير أن اهتمام النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي لم يكن من أجل تحويله من عدمه فقط، وإنما كان مناظرة مع موقف أستاذ جامعى أيضا في الجامعة نفسها، وضع سؤالا فى امتحان الجغرافيا للفرقة الثالثة بكلية التربية أكد تبعية جزيرتي تيران وصنافير للسعودية، فلم يجد من رئاسة الجامعة والدولة إلا كل توقير واحترام وترحيب.

"التحقيق" شرف
كما أن الاعتذار الذي قدمه "د.هيثم" لم يتطرق مطلقا لمصرية تيران بل لمن ادعى تحويله للتحقيق، وهو في الحقيقة شرف مثل الفصل المؤقت والفصل النهائي، نماذج الشرف يتقدمها الرئيس الدكتور محمد مرسي الذي فضل بدعوى تغيبه عن عمله! والدكتور محمد الجوادي والدكتور محمود عزت لتغيبهما أيضا، وغيرهم العشرات من جامعات مصر.

حتى جامعة الأزهر الشريف التي فصلت 7 أساتذة وحولت العشرات أيضا للتحقيق بزعم المشاركة في المسيرات والمظاهرات.

وفي يونيو 2015، هاجم الدكتور سيف عبدالفتاح أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة الدكتور جابر نصار رئيس الجامعة بسبب القرار بتحويل الدكتور حسن الشافعي رئيس مجمع اللغة العربية إلى التحقيق، بدعوى جمعه بين راتب الجامعة ومجمع اللغة العربية وهو ما نفاه "الشافعي"، رئيس مجمع اللغة العربية والأستاذ بكلية دار العلوم.

الأذرع يؤكدون
غير أن عدد من الصحف والمواقع السيساوية أكدوا أن كلية الهندسة بجامعة الإسكندرية، أعلنت تشكيل لجنة تحقيق مع الدكتور ممدوح عوض، أستاذ مادة هندسة البيئة، لوضعه سؤالا للفرقة الرابعة يؤكد فية أن جزيرتي تيران وصنافير مصرية، واعتبرت الكلية أن ما قام به أستاذ المادة اجتهاد شخصي منه، خاصة أن السؤال من خارج المنهج وكان لا يجب وضعه لعدم إثارة اللغط بين الطلاب.

وأكد الدكتور عبدالعزيز قنصوة، عميد كلية الهندسة، أنه تم تشكيل لجنه تحقيق مع الدكتور ممدوح عوض، ويترأس اللجنه الدكتور رشدي زهران رئيس جامعة الإسكندرية، وأحد أساتذة المادة وأستاذ متخصص، للاطلاع على السؤال وإجابته وإعداد تقرير عن الأمر.

الاعتذار "واجب"
غير واحد سارع إلى تكذيب أن الدكتور هيثم ممدوح عوض أستاذ هندسة البيئة نال شرف التحويل للتحقيق ومنهم حسام السكري الصحفي السابق في "بي بي سي" ونجاد البرعي الحقوقي المعروف حتى إن صفحة "مباشر من جامعة الأسكندرية – M.A.U" سارعت إلى نفي تحويله للتحقيق بسبب تضمن الامتحان الذى وضعه جملة (جزيرة تيران المصرية)، وهي نفس الصفحة التي نشرت المعلومة "خاطئة" بخصوص تحويله للتحقيق دون التأكد من المصادر.

وقال الحقوقي نجاد البرعي، قبل قليل عبر حسابه على فيس بوك "اتصلت هاتفيا بالدكتور هيثم عوض الاستاذ بهندسة الاسكندرية الذي زعم البعض انه احيل الي التحقيق لانه وضع ضمن اسئله الماده التي يدرسها سؤالا عن تيران وصنافير، وقال الرجل في هدوء إنه لم يحال إلي التحقيق إطلاقا وأنه يتصفح المواقع ومندهش، في الحقيقه من يبثون عبر مواقع التواصل الاجتماعي انباء غير صحيحه يضربون صدقيتها ويضرون مستخدميها لانه في بعض الاحيان وعندما تكون الاخبار صحيحه لن يصدقها احد، تحروا الدقة".

غير أن كثيرا من المناهضين لبيع الجزيرتين المصريتين للسعودية، تفاعلوا مع الخبر، وأدانوا إحالة الأستاذ الجامعي للتحقيق ، ومنهم د.محمد محسوب الوزير السابق في حكومة د.هشام قنديل، الذي كتب عبر حسابه: "لا يخلو يوم من بطل يسجل اسمه بلوحة شرف، أ.د.هيثم عوض.هندسة البيئة، أحالته جامعة الإسكندرية للتحقيق لإشارته لمصرية #صنافير_وتيران، العار لكل متنازل".

وكذلك فعل الحقوقي هيثم أبو خليل، الذي نشر صورة الامتحان الذي وضعه الدكتور هيثم وإلى جواره صورة منسوخة "برنت" من صفحة "الكلمة كلمتنا/هندسة الإسكندرية" وهي من نشرت الخبر، وقال "أبو خليل": "إدعم د.هيثم عوض، لأنه وضع إمتحان كليه هندسة الاسكندرية قسم مدنى مادة حماية البيئة 6يونيو 2016م وذكرأن جزيرة تيران مصرية".

الطلاب "أرجل"
غير أن موقف طلاب هندسة الإسكندرية، في 16 إبريل كان أكثر رجولة من بعض "الأساتذة" ، فقد نظموا مسيرة احتجاجية داخل ساحة الكلية بمنطقة الشاطبي لإعلان رفضهم التنازل عن تيران وصنافير للسعودية.

وطافت المسيرة أرجاء الكلية، رددوا خلالها هتافات «عواد باع أرضه.. شوفوا طوله وعرضه» «اشهد يا زمان.. السيسي باعها لسلمان»، ورفعوا لافتات كتبوا عليها «#الطلاب مش هتبيع»، «لا لبيع تيران وصنافير»، «تيران وصنافير جزر مصرية».

Facebook Comments