كتب – هيثم العابد:

 

لم يكن الانقلاب ليصمد سوي أيام معدودات عقب الإطاحة بالرئيس الشرعي محمد مرسي ودهس مكتسبات ثورة 25 يناير بمجنزرات الفاشية العسكرية، في ظل حالة الانهيار الاقتصادي الذي ضرب مفاصل الدولة، لولا تدفق "الرز" الخليجي لإنقاذ رقبة عبدالفتاح السيسي وضخ قليل من الدماء في دماء الجنرال البور.

 

وعلى الرغم من تدفق الدعم السعودي والإماراتي المادي والمعنوي من أجل دفع عجلة الانقلاب، إلا أن تلك المليارات الغامضة لم تدخل الخزانة الخاوية على عروشها أو تتمخض عن مشروعات حقيقية تبيض وجه العسكر القبيح، بقدر ما راحت في كروش جنرالات الدم والبيزنس وما بقي منها سد بالكاد مرتبات الموظفين في دولاب الدولة العميقة وأبقي مصر حتى حين داخل غرفة "الإنعاش" قبل إعلان الموت "إكلينيكيا".

 

ومع تفاقم الخلاف بين السعودية وإيران على خلفية إعدام القيادي الشيعي نمر النمر، وتصاعد التوتر بين المعسكر السني والشيعي، بات النظام المصري على موعد مع رد الدين للمملكة وإعلان الدعم الكامل لها واتخاذ خطوات تصعيدية ضد طهران، نظير حصيلة "الرز" التي دخلت جيوب الجنرالات دون حساب على مدار عامين ونيف.

 

ويبدو أن تصريحات وزير خارجية العسكر سامح شكري حول العلاقات الفاترة بين مصر وإيران، ونبرة الفخر التي سيطرت على "بطل موقعة الميكرفون" بأن بلاده أول من أعلن عن قطع العلاقات الدبلوماسية مع طهران، لم تكن كافية لإرضاء الرياض خاصة مع تسارع السودان والبحرين والكويت والإمارات لإعلان موقفها وقطع العلاقات أو تجميدها على أقل تقدير مع دولة الملالي، مع دفع المملكة لضخ مزيد من "الرز" لضمان ولاء العسكر والتعامل مع ابتزاز قواد الانقلاب.

 

وعلى الرغم من أن تماهي الموقف المصري مع نظيره السعودي خاصة فيما يتعلق بإيران، إلا أن السيسي أطلق أذرعه الإعلامية للتأكيد على أن الانقلاب العسكري سدد فواتير الرياض وأبوظبي مقدما بالإطاحة بحكم جماعة الإخوان المسلمين والذي كان يشكل فزاعة تهدد عروش ملوك النفط.

 

إبراهيم عيسى، الإعلامي المقرب من الأجهزة الأمنية، اعترف بضخامة المعونات التي انهالت على العسكر في أعقاب الإطاحة بالرئيس الشرعي محمد مرسي، مشيرا إلى أن ما حصل عليه السيسي من السعودية والإمارات على وجه التحديد في عامين يفوق أضعاف ما حصل عليه المخلوع مبارك طوال 30 عامًا.

 

وأوضح عيسى عبر برنامجه على فضائية "القاهرة والناس" أمس الثلاثاء، أن الدعم الذي حصل عليه السيسي من السعودية على وجه التحديد منذ 30 يونيو غير مسبوق، مشددا على تلك المعونات لو حصلت عليه مصر في عهد السادات أو المخلوع لكانت مصر الآن في وضعية مختلفة تمامًا.

 

وشدد الإعلامي المقرب من العسكر أن المعونات السعودية لم يستفد منه الوطن بأي حال باستثناء بعض صفقات السلاح غير المجدية، إلا أنه في الوقت نفسه لا يمكن فصل تلك المعونات عن المصلحة السعودية، خاصة وأنها بذلت تلك الأموال دفاعًا عن وجودها حيث تعاملت مع حكم الإخوان باعتباره نذير بسقوط عروش ربما ملوك الخليج بأكملها.

 

وأشار عيسي إلى من ينتظر من مصر تبني مواقف سياسية تطلبها المرحلة لدعم هذه العاصمة أو تلك نظير تلك المعونات أمر لا محل له من الإعراب، لأن السعودية لم تدفع أموالها بدافع الحب أو "بوس اللحى" وإنما ساعدت مصر في محنتها الاقتصادية عقب 30 يونيو نظير مساعدة القاهرة لها في التخلص من حكم الإخوان المسلمين.

 

وعملت الرياض إبان حكم الراحل عبدالله والإمارات بقيادة أبناء زايد على تقويض ثورة 25 يناير وضخ الأموال من أجل زعزعة استقرار الوطن والحيلولة دون حكم الثورة وتصدير فكرة نجاح الثورات فى الإطاحة بحكم الطواغيت والعملاء والوجوه القبيحة وعودة السلطة للشعب إلى الخليج، حتى نجحت بمساعدة جنرالات البيزنس وعسكر الدم على الإطاحة بحكم الرئيس المنتخب محمد مرسي وبث القلاقل في بلدان الربيع العربي وحياكة المؤامرات ضد إرادة الشعوب المنكوبة.

 

Facebook Comments