مروان الجاسم
وجهت والدة الشهيد محمد مصطفى، أحد شهداء مجزرة المنصة، رسالة في عيد الأم لابنها الشهيد، مؤكدة أنه كان يعمل "مدرس رياضيات"، وكان يحدث تلاميذه عن الشهادة دائما، ويخبرهم أنها "زي شكة الدبوس".

وأضافت والدته أنه استشهد برصاصة في القلب في أحداث المنصة، مضيفة "منهم لله عبد الفتاح السيسي والحكومة والقضاة، حرقوا قلبي على ابني اللى كان حنين على بيته وأهله، وكان بيعامل الناس بالدين والإسلام".

ولم تتمالك الأم نفسها، وانهمرت في البكاء قائلة: "حسبي الله ونعم الوكيل فيك يا عبد الفتاح يا سيسي، حرمتني من ابني اللي كان بيخش عليا في عيد الأم ويقولى كل سنة وأنت طيبة يا أمي.. الله يحرق قلبك يا عبد الفتاح يا سيسي أنت واللى بيعاونوك يا مفتري يا ظالم، حرمتنا من ابننا المحترم الأمير، حسبنا الله ونعم الوكيل، تتقطع حتت وتتحرم من عيالك زي ما حرمتنا من ابننا".

وقالت أخت الشهيد: "إنه كان قدوة لنا وقام بتربيتنا، كما أنه خرَّج جيلا من حفظة القرآن، والآن بيزوروه وبيتصدقوا على روحه، وبيأدوا عمرة عنه، كما أنها حفظت القرآن على يديه ودائما تتذكره عندما تقرأ القرآن".

وأضافت أنه "كان يحدث الطلاب عن الشهادة، وأنها مجرد شكة فى القلب، ويشاء الله أن يصاب برصاصة في القلب".

Facebook Comments