كتب: هيثم العابد

أكد الناقد الفني حسام الغمراوي، أن جوع ونهم فاشية العسكر يكون لحاجة وحيدة فقط هى القمع، مشددا على أن الآلة العسكرية لا تتردد مطلقا عن استخدام العنف المفرط ضد معارضيها من أجل تثبيت أركان حكم الجنرالات وترسيخ دولة الصوت الواحد.

وأوضح الغمراوي –فى برنامجه على فضائية "الشرق"- مساء الأربعاء، على أن العسكر يحتقر دائما العملاء الذين يستغلهم للتدليس على البسطاء وتزييف الوعي العام، أو اختراق صفوف المعارضين، غير أنه لا يتمكن من إخفاء هذا الاحتقار إلى أولئك الآكلين على كل الموائد والمنبطحين تحت البيادة.

وضرب النقد الفني المثل بما اعترف به الإعلامي المثير للجدل عمرو أديب عقب نجاح ثورة 25 يناير، عندما قفز سريعا من مركب المخلوع مبارك الغارقة، ليتباكى على فضائيات الدولة العميقة، صارخا من الطريقة البائسة التى كان يعامله بها عصابة الحزب المنحل والتى وصفها بـ"المعاملة بالجزمة".

وشدد الغمراوي على أن رغبة العسكر لا تقتصر على وأد الثورة فى الميادين والشوارع فحسب، وإنما يعمل على قتلها فى صدور الشباب، وطمس ملامحها كفكرة يمكن أن تجد طريقها إلى الشارع، للحفاظ على مكتسبات حكم البيادة والسيطرة على مقدرات الدولة.

Facebook Comments