كتب: أسامة حمدان

اتهم الدكتور عبدالمنعم فؤاد، عميد كلية العلوم الإسلامية للوافدين، سلطات الانقلاب العسكري، التى لخصها فى وزارات الثقافة والتعليم والإعلام، بتهميش دور الأزهر ومحاولة طمس آثاره، مؤكدًا أن وزير ثقافة الانقلاب الحالى حلمى النمنم يثير البلبلة حول قضايا فرعية؛ مثل فرضية ارتداء الحجاب والنقاب.

وأضاف "فؤاد"، "علماء الأزهر يتحركون داخل ربوع الوطن وخارجه دون دعم أو إشادة، بل هناك من يعمل ضد مؤسسة الأزهر ولا يريد ترجمة مفاهيم وإستراتيجية الخطاب الدينى الجديد".

وتابع: "رصدنا التقارير الصادرة عن المؤسسات الثقافية وكوادر وزارة الثقافة بخصوص القضايا والجدليات الدينية، فوجدناها تثير البلبلة حول قضايا فرعية مثل فرضية ارتداء الحجاب والنقاب، التى يتحدث عنها باستمرار وزير الثقافة الحالى حلمى النمنم، وسلفه الدكتور جابر عصفور، لكن من ينتقدنا عليه أن يقدم أفكاره".

وشدد "لم أرَ كاتبا قدم مشروعا دينيا حول معالجة الخطاب الدينى، أليس من اللائق لوزير الثقافة السابق جابر عصفور أن يبحث عن قضايا أخرى غير الحجاب أو النقاب، فالحجاب فرض، رضي عصفور أو لم يرضَ".

مؤكدًا أن وزارة الثقافة في حكومة الانقلاب "لا تقدم دعما واضحا فى نشر أعمال الشيوخ والعلماء البارزين فى مكتبة الأسرة التابعة لها".

وحول دور إعلام الانقلاب في محاربة الأزهر، قال "فؤاد": "وسائل الإعلام تفرد مساحات كبيرة للتوك شو والأعمال الفنية، ونادرًا ما تجد وسيلة إعلامية تفتح حوارًا بناء مع علماء الدين، حتى الشوارع لا تروج إلا للجانب الترفيهى والتجارى، كأن الله أنزل الفن والمسرحيات فى رمضان وليس العبادة".

مضيفًا: "يمكن القول إن الأزهر يتحرك فى ربع متر على الفضائيات، علاوة على تعرضه للهجوم اليومى على الصفحات والبرامج التلفزيونية فى وقت العالم يحتفى به، فلا بد من مراجعة كاملة من الوزارات لخدمة القضايا الدينية والمؤسسات الدينية، لأن هدم الدولة يبدأ بهدم الأزهر"، حسب صحيفة الشروق.

Facebook Comments