كتب: هيثم العابد

لا يزال إبداع الاحتجاج يفرض نفسه فى الواقع المصري المتردي ليرصد بسخرية كيف أحال العسكر الدولة إلى أضحوكة العالم، ويتهكم من الأوضاع المأساوية التى شهدتها "شبه الدولة" منذ الانقلاب فى كوميديا سوداء، وتتواصل يوميا مع توالي الأحداث على رءوس الشعب المنكوب مصحوبة بـ"تاتش الانقلاب"

"الدايرة" أحدث البرامج المنضمة إلى طابور المبدعين فى ساحة الاحتجاج والسخرية من نظام العسكر الفاشل، عبر نافذة "الشرق" فى محاولة لفضح كافة مكونات الانقلاب بداية من رأس الفاشية وثالوث الانقلاب "الجيش والشرطة والقضاء"، مرورا بأذرع التدليس "شيوخ السلاطين وفناني كل الموائد.

الفنان الساخر أيمن الباجوري افتتح –الحلقة الثالثة من برنامجه "الدايرة"- بالسخرية من كلمة قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي، أمام حشد من أنصاره والتى ساقها خلال حديثه عن إنجازات وهمية وفناكيش عسكرية لا أثر لها على أرض الواقع فى محاولة بائسة لتجميل صورته، "متسمعوش حد غيري".

وأكمل الباجوري المشهد الهزلي فى دولة العسكر عبر فضائيات صناعة الأزمات وتزييف الوعي العام وتبرير جرائم الانقلاب، وفتاوي شيوخ السلاطين التى تتناقض بحسب الحالة حيث تكون الإباحة في كل ما يتعلق باستيلاء الجنرالات على مقدرات الدولة، بينما تحاصر البسطاء بالتشدد والتضييق، مشيرا إلى استثمار السيسي لكافة مكونات الشاشة للتدليس على الشعب وتوظيف الرياضة والفن لإخضاع المصريين.

 

Facebook Comments