اعترف حسام الخولي، نائب رئيس حزب الوفد، بأن نواب الحزب بصمجية وراء  قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي، مشددا أنهم لن يخالفوه ولن يرفضوا  أي رئيس حكومة سوف يعينه.

 

جاء ذلك في حوار أجراه الخولي مع موقع "مصر العربية، نافيا انضمام الحزب إلى تحالف دعم الدولة. بل مشددا على أن الحزب لم ينضم مطلقا لتحالف دعم الدولة، مشيرا إلى أن البرلمان لن يرفض رئيس حكومة يعينه السيسي.

 

يقول الخولي نصًا: "بالنسبة لموضوع الأمن القومي بالتحديد، أؤكد أننا نبصم لرئيس الدولة، والقائمين على الحفاظ على الأمن القومي، بالرغم من أنه لا يصح سياسيا هذا التعبير، وهذا الأمر السبب الرئيسي فيه هو الخبرة والدراية الكبيرة لأجهزة الدولة في حماية أمنها القومي بما تمتلكه من معلومات تغيب عن الشعب والقوى السياسية، وفي النهاية أي حاجة تخص الأمن القومي، ومكافحة الإرهاب، والسياسة الخارجية فنحن مع الرئيس "تالت ومتلت" على حد وصفه.

 

وحول معلومات تشير إلى أن سبب الأزمة هو مشاركة الدكتور السيد البدوي، في التحالف من خلال قرار فردي، ودون استشارة الهيئة العليا للحزب، يبرر الخولي ذلك بأن البدوي التقى باللواء سامح سيف الليزل، منسق التحالف، وأكد أن الحديث دار بينهما حول الوثيقة الأولى لتحالف دعم الدولة، وهذه الوثيقة مضى عليها الكثير من النواب، وكانت تنص على احترام الدستور والقانون، ولم يوجد بها أية مواد مثيرة للقلق، تماما مثل القسم الذي يؤديه النائب في بداية مهام عمله داخل البرلمان، وحسب كلام الدكتور البدوي، هذه الوثيقة هي التي وافق عليها.

 

وبسؤاله هل وقع على تلك الوثيقة أم كانت الموافقة كلامية، نفى نائب رئيس الوفد علمه حول ما إذا كان البدوي قد وقع على الوثيقة أم لا.

 

Facebook Comments