يوسف المصري
تداول نشطاء عبر مواقع التواصل مقطع فيديو لداخلية الانقلاب العسكري، وهي تقوم بتعذيب وضرب الشيخ "كمال المحضي"، أحد تجار السمك داخل أسواق "تحيا مصر" بمدينة المحلة الكبرى، ثم اصطحبته بعد ذلك إلى قسم شرطة المحلة، ليلقى مصرعه داخل القسم.

ويظهر في الفيديو أحد أمناء الشرطة وهو يضرب المجني عليه بوحشية، ورفض تدخل نجله، ثم اصطحبه إلى قسم ثالث المحلة حيث لفظ أنفاسه الأخيرة.

وتعود تفاصيل الواقعة- بحسب أحد المعلقين على مقطع الفيديو عبر موقع يوتيوب- إلى أن أحد التجار ويدعى الشيخ "كمال المحضي"، تدخل لفض شجار بين عدد من الباعة بالسوق، وخلال فضه للشجار وصلت قوات الشرطة، ودون أن تتبين تفاصيل الواقعة، هجمت عليه ظنا منها أنه أحد المتشاجرين.

وبعد طلبه منهم توضيح الأمر، اعتدى عليه أمين شرطة وضابط بالضرب بالجهاز اللاسلكي على رأسه، والتعدي عليه بعنف أمام الناس وداخل قسم الشرطة، ليلقى مصرعه على الفور.

وبعد تجمهر الأهالي بالقرب من قسم شرطة المحلة، خرجت داخلية الانقلاب العسكري ببيان تزعم فيه أنه لا صحة لما تردد حول تورط أحد الضباط أو أمناء الشرطة فى قتل التاجر "كمال المحضي"، بائع السمك بشوادر أسواق تحيا مصر، وادعى البيان أن وفاة التاجر جاءت طبيعية؛ نتيجة تعرضه لأزمة قلبية، حيث أجرى عملية قلب مفتوح مؤخرا.

بيان داخلية الانقلاب تكذبه شهادة الشهود، وكذلك مقطع الفيديو الذي تداوله نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، الذي يكشف اعتداء الداخلية بشكل همجي على "المحضي"، ما أدى إلى مصرعه على الفور.

 

Facebook Comments