شهدت مناطق مختلفة من الضفة الغربية مداهمات واعتقالات ومواجهات فجر اليوم الجمعة، تخللها اقتحام لمنازل مواطنين وإطلاق نار وقنابل غاز مسيل للدموع، بعد ساعات من  قرار وزير الحرب الصهيوني أفيغدور ليبرمان فرض طوق شامل على مدنها.

وقالت مصادر محلية لمراسلنا، إن عدة آليات عسكرية اقتحمت في الثالثة من فجر الجمعة مدينة طوباس شمال الضفة، وداهمت منزل المواطن أحمد كمال سالم محاسنة (22 عاما)، ونكلت بأصحابه قبل اعتقاله ونقله إلى جهة مجهولة.

وفي الخليل، اقتحمت قوات الاحتلال فجر اليوم الجمعة عدة مناطق من المحافظة تركزت في مدينة يطا جنوبًا، شرعت خلالها باعتقالات ومداهمات لعدد من بيوت تعود لأهالي منفذي عملية "تل أبيب" وبعض الأسرى المحررين في المحافظة.

وخلال الاقتحام، اندلعت مواجهات بين قوات الاحتلال والشبان الذين حاولوا منع قوات الاحتلال من تنفيذ حملة اعتقالات، دون أن يتم تسجيل إصابات.

جمعة رمضان الأولى بالأقصى
من ناحية أخرى، قررت سلطات الاحتلال نشر آلاف من القوات الصهيونية في مدينة القدس المحتلة وبلدتها القديمة، خلال اليوم الجمعة الأولى من شهر رمضان المبارك، بحجة "فرض النظام".

وذكرت شرطة الاحتلال في بيان لها، أمس الخميس (9-6)، أنها ستنشر الآلاف من عناصرها تحت إشراف قائد منطقة القدس، وذلك خلال ساعات نهار الجمعة الأولى من شهر رمضان وسط وشرقي مدينة القدس المحتلة.

Facebook Comments