بعد أن خذلهم العرب والمسلمون، ولم يهتموا برفع معاناتهم من تأثير حصار مليشيات الحوثي؛ طالبت منظمة الصحة العالمية، بتكاتف المجتمع الدولى لإنقاذ الوضع الصحي المتدهور في مدينة تعز؛ حيث يرزح أكثر من ربع مليون شخص تحت حصار فعلي منذ نوفمبر 2015.

وتمتلئ ستة مستشفيات عامة في المدينة بالمرضى وجرحى الحرب يوميًّا، فيما تصارع المنظمات الإنسانية في سبيل توصيل المستلزمات الطبية والجراحية التي تعثر إدخالها بسبب انعدام الأمن.

وأشارت المنظمة -فى بيان أصدرته اليوم الخميس- إلى أنه منذ 14 ديسمبر 2015، يتم منع خمس شاحنات تابعة لمنظمة الصحة العالمية من الدخول لمدينة تعز، وتحوي الشاحنات أدوية ومستلزمات طبية للتعامل مع الإصابات وعلاج حالات الإسهال و500 أسطوانة أكسجين وغيرها من المستلزمات التي تحتاج إليها مستشفيات الثورة والجمهوري والروضة والمظفر بصورة عاجلة.

ودعت المنظمة كافةالأطراف السماح بالوصول الآمن للمساعدات الطبية والإنسانية لجميع السكان، بغض النظر عن أماكن إقامتهم.

Facebook Comments