كتب – عبد الله سلامة

أعاد الفنان الساخر عطوة كنانة نشر حلقة سابقة له بعنوان "السيسي والحلق"؛ للسخرية من إعلان "حلق الحاجة زينب" الذي ظهر مؤخرا على قنوات الانقلاب؛ من أجل دفع المصريين للتبرع لـ"صندوق السيسي".

وتدور الحلقة حول زيارة "السيسي" لأمه في منزلها في عيد الأم؛ من أجل الحصول على "حلقها" لصالح صندوق "تحيا مصر"، في حين تعتقد الأم أن زيارته من أجل تهنئتها بالعيد ومنحها هدية.

وما إن تكتشف الأم رغبة "السيسي" في الحصول على "حلقها"، حتى تقوم بخلع "حذائها" وتنهال عليه بالضرب.

وقالت وسائل الإعلام الموالية للسيسي، إن الحاجة زينب امرأة مصرية تبرعت بحلقها من الذهب عندما دشن قائد الانقلاب صندوق "تحيا مصر" منذ سنتين، وهو ما لاقى ترويجا إعلاميا على نطاق واسع ساعتها، واستضافها السيسي وكرمها.

وجاء رمضان هذا العام ليشهد عودة الحاجة زينب وحلقها إلى دائرة الضوء، بعد ظهور إعلان ترويجي لها في مختلف القنوات المصرية، تتحدث فيه عن قصة الحلق منذ صغرها، حتى أعطته لها والدتها كميراث للعائلة، ورفضت التفريط فيه حتى لابنتها، وفي أحلك الظروف، ولكنها تبرعت به لصندوق "تحيا مصر".

وجاء الإعلان كمحاولة من صُنّاعه لمخاطبة البسطاء والتأثير عليهم، الذين يبدو أنهم أصبحوا مطالبين بالتبرع، بدلا من كبار الأغنياء ورجال الأعمال، في وقت يعاني فيه الاقتصاد المصري من أزمات خانقة، كأزمة الدولار والتضخم والبطالة وارتفاع الأسعار، والتي توافقت مع قدوم شهر رمضان وشكوى البسطاء منها.

وأعاد كنانة نشر حلقته القديمة مجددا للسخرية من توظيف إعلام العسكر لحلق الحاجة زينب، ومطالبته بسطاء الناس بالتبرع، فيما يرتع كبار حيتان الفساد من جنرالات ورجال أعمال في مليارات مصر المنهوبة.

Facebook Comments