استشهد اليوم الجمعة الشاب  الفلسطيني نشأت محلم منفذ عملية تل أبيب، بعد أسبوع من المطاردة أرعب فيها الصهاينة وعناصر الشاباك الإسرائلي.

 

واستشهد الشاب الفلسطيني داخل مسجد في مدينة أم الفحم بالمثلث، خلال اشتباك مسلح مع قوة خاصة تابعة لجيش الإحتلال.

 

وقالت القناة الاسرائيلية الثانية إن وحدة كوماندوز من قوات "يامام" اطلقت الرصاص تجاه ملحم بعد أن رفض الاستسلام، ما اسفر عن وقوع اشتباك خرج خلاله ملحم يطلق النار من بندقية فالكون التي استخدمها في عملية تل أبيب.

 

وذكرت مصادر عبرية أنه تم الكشف عن مكان نشأت ملحم بواسطة تعقب جهاز الخليوي لسيارة الأجرة التي سيطر عليها.

 

وأضافت أنه استخدم الهاتف في الاتصال بأحد أصدقائه بعد تنفيذ العملية، فشرعت المخابرات تراقب صديقه الذي تلقى الاتصال.

 

ولفتت المصادر إلى أنه ورغم تهديدات إسرائيل فإن ملحم حصل على مساعدات سخية من جانب السكان.

 

وكانت الشرطة الاسرائيلية دفعت اليوم بقوات كبيرة إلى منطقة وادي عارة وعرعرة مع وحدات من الجيش بحثا عن منفذ عملية تل أبيب نشأت ملحم، ونصبت الحواجز على مداخل بعض القرى وداهمت بعض المنازل واغلقت أحياء وفقا لما نشرته المواقع العبرية.

 

وهنأ رئيس الوزراء الصهيوني حكومته باغتيال محلم، قائلا في تصريحات صحفية: "نهنئ الشرطة والشاباك والوحدات الخاصة على العثور وقتل منفذ عملية تل أبيب المشتبه نشأت ملحم".

 

وتفاخر وتباهى وزير داخلية الاحتلال جلعاد اردان بقتل نشأت ملحم قائلا: "من يمس بنا نمس بحياته"

 

يذكر أن عملية تل أبيب جرت الجمعة الماضي والتي قتل فيها صهيونيان وجرح عدة اشخاص على يد نشأت ملحم، الذي فر من المكان واستقل سيارة اجرة وقام بقتل السائق وفقا للمصادر العبرية، ومنذ الجمعة الماضي وقوات كبيرة من الشرطة الاسرائيلية والجيش تقوم بالبحث عن ملحم في العديد من المناطق.

 

Facebook Comments