كتب- أحمد علي:

 

شيع الآلاف من أهالى مدينة فاقوس والأحرار بالشرقية جثمان الشهيد نشأت محمود عصام العمدة الطالب بكلية الزراعة جامعة الزقازيق من مسقط رأسه بقرية أكياد التابعة لمدينة فاقوس بمحافظة الشرقية، والذي ارتقى أمس الخميس على أيدي داخلية الانقلاب بمسكنه بمدينة العاشر من رمضان، مع شابين آخرين، بزعم مقاومتهم قوات أمن الانقلاب خلال القبض عليهم بتهمة محاولة قتل القائم بأعمال رئيس جامعة الزقازيق.

 

هتف المشيعون بسقوط حكم العسكر، ونددوا بجريمة القتل التى لن تسقط بالتقادم مؤكدين أن دماء الشهيد ستكون لعنة على قاتليه فى الدنيا قبل الاخرة، وأنهم ماضون فى طريق الشهيد حتى تحقيق حلمه فى وطن حر ينعم فيه الإنسان بالكرامة الانسانية والعدالة الاجتماعية.

 

وأكد أهالي وذوو الشهيد أن الجثمان ظهرت عليه آثار للتعذيب البشع التي تعرض له قبل تصفيته؛ ما يعكس حجم الجريمة التي ارتكبتها قوات أمن الانقلاب بحق الشهيد ورفيقيه.

 

كما شيع الآلاف من أهالي مدينة الزقازيق جثمان الشهيد محمد عطوة، الطالب بكلية الدراسات الإسلامية من مسقط رأسه بقرية "أباظة" التابعة لمركز الزقازيق، والذي استشهد في نفس الحادث.   وهتف المشيعون بسقوط حكم العسكر ونددوا بجريمة القتل التي لن تسقط بالتقادم، مؤكدين أن دماء الشهيد ستكون لعنة على قاتليه، وأنهم ماضون في طريق الشهيد حتى تحقيق حلمه في وطن حر ينعم فيه الإنسان بالكرامة الإنسانية والعدالة الاجتماعية.

Facebook Comments