شن نائب رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين أحمد الريسوني هجومًا حادًّا على إيران، معتبرًا أنها وصلت إلى مرحلة الزحف المسلح في علاقتها مع الشعوب والدول العربية الإسلامية، محذرًا من توسيع إيران نفوذها بدماء الشعوب المستضعفة.

 

وتابع أحمد الريسوني في حوار صحفي، أمس الجمعة: "إنه على إيران أن تكف عن اعتبار أن جميع الشيعة مواطنون لها وأتباع لها، التبعية المذهبية أو العلاقة المذهبية لا تسوغ لإيران أن تحشر أنفها في جميع القضايا الإسلامية في جميع العالم الإسلامي وخاصة كلما تعلق الأمر بأحد الشيعة".

 

وأضاف الفقيه المقاصدي المغربي: "أنا لا أعلق على إعدام الشيخ النمر لأني لا أعلم حيثيات هذا الإعدام من الناحية القضائية، كما لا أعلم حيثيات إعدام الآخرين، وبالتالي فليس عندي تعليق قانوني أو فقهي أو شرعي على هذه الإعدامات، لكن التعليق هو حول إيران التي تجعل منها قضية كبرى وتهدد بإسقاط النظام السعودي لأن شخصا تعتبره تابعا لها قد تم إعدامه، هذه سياسة مفضوحة".

 

وعن مستقبل الثورة السورية قال الريسوني إنه في الأمد القريب لا شيء  يدعو إلى التفاؤل، لكن في النهاية الشعب السوري المقاوم هو من ينتصر.

 

وتحدث عن مصر معتبرا أن نظام الانقلاب يعاني من فساده الذاتي، كما يعاني من عدم قدرته على الوفاء بالتزاماته تجاه الشعب المصري، مسجلاً أنه لا وجود لحل جدي بمصر في الوقت القريب، موضحا أن النظام في حالة مزرية تماما، والشعب ما زال صامدا.

 

Facebook Comments