كتب: عبد الله سلامة
دعا التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب إلى أسبوع ثوري جديد بعنوان "ثورة لا تعرف اليأس"؛ استمرارا للحراك الثوري المناهض للانقلاب وجرائمه وتفاقم الأزمات المعيشية.

وأكد التحالف- في بيان له- ثقته في الثورة ورجالها الصامدين، وقدرتهم على دحر الانقلاب، وإصرارهم على رحيل السيسي الفاشل، الذي خرب مصر وأذاق المصريين الفقر والغلاء، مشيرا إلى أن مصر من غير السيسي القاتل وبقايا عصابته أفضل للجميع.

وأضاف التحالف أنه لن تتوقف المظاهرات في أي مكان، ولن يتم الاعتراف بالانقلاب أو يتم التفريط في حقوق كل الشهداء، حتى تتحرر مصر من كل فقر وظلم، ويعود لكل مصري حقه في حياة كريمة، تصان فيها حرياته وآراؤه المسؤولة وكرامته، وفق مشاركة تضم جميع أبنائه الباحثين عن عيش حر دون تعسف.

وإلى نص البيان:

اختار المجرم السيسي بقايا حكومة فاشلة مثله؛ ليعذب المصريين بالفقر الذي يتزايد دون حل، باستعانة مفضوحة بمخلفات نظام مبارك، الذي هو امتداد له ولسياساته التخريبية بمصر.

والتحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب، الذي يعلن بكل وضوح أنه فداء لمصر التي كان يحلم بها الرئيس محمد مرسي عزيزة قوية، تصون الفقراء وتحمي أجيال المستقبل، وتنتج غذاءها وسلاحها ودواءها، فإنه ما زال يصرُّ على رحيل السيسي الفاشل، الذي خرب مصر وأذاق المصريين الفقر والغلاء مع ظلم يتزايد، فمصر من غير السيسي القاتل وبقايا عصابته أفضل للجميع.

كما أن التحالف إذ يؤكد ثقته في الثورة ورجالها الصامدين، وقدرتهم على دحر الانقلاب، فإنه يدعو المحبطين لمقاومة اليأس؛ لأن ثورتنا لا تعرف اليأس، ويدعو كل المصريين للانضمام لمظاهرات غضب تنطلق، الجمعة، تحت عنوان "ثورة لا تعرف اليأس".

يا شعب مصر، إن سيناء تستباح على يد مجرمين، وجنود وضباط يذهبون ضحايا فشل السيسي المجرم، وقضاة أبرياء تطيح بهم ثورة مضادة لا تقبل بالأحرار، وتتستر على هروب الزند الذي أهان النبي صلى الله عليه وسلم، وفلاحون يعانون أشد المعاناة، وبطالة تزداد، وموارد مالية تقل، وأعباء تزيد، واقتصاد يتهاوى، وموارد مائية مهددة بسد النهضة، ومن هنا لا بديل عن إنقاذ مصر وانتزاع حقوق المصريين.

يا شعب مصر، أفيقوا قبل فوات الأوان، نحن جزء منكم، لسنا طرفا في أي عنف، وسنبقى لكم رغم كل التشويه والأكاذيب التي تلاحقنا، وحرق بيوتنا في دمياط، وتلفيق التهم المستمرة في كل مكان، وهذا ليس منَّة، ولكننا نذرنا أنفسنا لله ثم لحب هذا الوطن العزيز الذي ولدنا وعشنا فيه، وسُجن فيه آلاف من الأحرار الذين خرج بعضهم بالأمس من سجون الظلم صامدين، لم يتركوا مبدأ ولم يخذلوا إرادة، فتحية لكل الصامدين في السجون من كل التيارات، وتحية لكل الفقراء وكل المضطهدين.

يا كل القوى الحرة بمصر، الوقت يحتاج لشراكة تنحاز للإرادة الشعبية المنتفضة ومطالب ثورة يناير المجيدة؛ لننقذ حاضر مصر ونحمي مستقبل المصريين، الجميع أخطأ، وأمامنا حكم عسكري أجرم في حق الجميع، وآخرهم المجتمع المدني ومؤسساته.

لن نتوقف عن مظاهراتنا في كل مكان، ولن نعترف بانقلاب، ولن نترك حقوق كل الشهداء، حتى تتحرر مصر من كل فقر وظلم، وحتى يعود لكل مصري حقه في حياة كريمة تصان فيها حرياته وآراؤه المسؤولة وكرامته، وفق مشاركة تضم جميع أبنائه الباحثين عن عيش حر دون تعسف، من أجل أن نبني جميعًا ونعمر وننقذ ما تبقى من مصر الوطن العزيز.

التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب
 

Facebook Comments