كتب- مروان الجاسم:

 

استنكر الدكتور هاني الصادق، رئيس منظمة الشرق الأوسط لحقوق الإنسان، تصفية قوات داخلية الانقلاب لخمسة أشخاص بزعم تورطهم في مقتل الطالب الإيطالي جوليو ريجيني، واصفا ما حدث بأنه جريمة قتل خارج إطار القانون.

 

وأضاف الصادق- في مداخلة هاتفية لقناة مكملين اليوم الجمعة- أن تمكن الشرطة من رصد هؤلاء المواطنين وقتلهم كان يتيح لهم القبض عليهم وإحالتهم للتحقيق، مضيفًا أنه بفرض صدق رواية الداخلية في قتل هؤلاء المتهمين انقطعت الصلة بينهم وبين الجهة التي تمولهم لارتكاب جرائم إن صح الاتهام.

 

وأوضح أن القصة التي اختلقتها سلطات الانقلاب حول قتلة ريجيني تدين سلطات الانقلاب أمام الرأي العام والغرب؛ لأن القصة غير مقنعة، متسائلا : كيف يحتفظ المتهمون بجواز سفر الشاب الإيطالي وملابسه وتليفونه داخل السيارة؟

 

وأشار إلى أن الاتحاد الأوروبي وإيطاليا لم تنطلِ عليهم رواية الانقلاب، مؤكدًا أن ما حدث يؤكد تورط الداخلية في مقتل الشاب الإيطالي، لافتا إلى أن اختلاق قصة تجافي الواقع يؤزم موقف مصر أمام المجتمع الدولي عن ذي قبل.

 

 

 

Facebook Comments