عقد البرلمان المصري الشرعي الذي يعقد جلساته في العاصمة التركية "استانبول" ظهر اليوم الجلسة العامة لدور الإنعقاد الثاني برئاسة د. ‏محمد جمال حشمت رئيس البرلمان المصري ووكالة عزب مصطفى وعامر عبد الرحيم ، وبحضور عدد من النواب المنتخبين.

 

وبدأت الجلسة بكلمة افتتاحية للدكتور جمال حشمت رئيس المجلس، والذي جدد رفض المجلس للانقلاب العسكري، وكافة اجراءته الزائفة، مشددا على رفض البرلمان كافة الانتهاكات التي يتعرض لها الشعب المصري على يد سلطات الانقلاب، مؤكدا أن أعضاء المجلس  لن يتخلوا عن الشعب مهما طال الزمن وأن الحق لا يسقط بالتقادم.

 

زيارة أكثر من 50 دولة

 

وأكد حشمت أن البرلمان المصري زار أكثر من 50 دولة وتواصل مع جميع قنصليات وسفارات العالم لتوصيل صوت الشعب المصر، مشيرا إلى مشاركة البرلمان فى 5 حملات مناهضة للانقلاب العسكري وهي  " إعدام وطن ، أنا مصرى أنا إنسان ، مقاطعة انتخابات برلمان الدم ،الدفاع عن المسجد الأقصي ، القتل البطيء فى سجون الانقلاب".

 

الترحيب بالمنضمين للثورة

 

كما رحب  حشمت بكل من ينضم لثورة 25 من يناير، مؤكدا  أن الباب لن يغلق أمام أحد ، وأن أيدى الثوار ممدودة للجميع. ووجه رئيس المجلس الشكر للثوار علي أرض مصر ليس أولئك الذين في الميادين والشوارع فقط بل أولئك القابعين في بيوتهم وأعمالهم.

وألقى النائب عادل راشد رئيس اللجنة التشريعية للبرلمان المصري  كلمة أكد فيها أن البرلمان بكل أعضائه وسيسعي الي العمل علي استرجاع جميع حقوق المواطن المصري وذلك من خلال تشريع قوانين جديدة.

 

وقال رئيس اللجنه التشريعية: شاهدنا بأنفسنا التشريعات المتتاليه من قائد الأنقلاب العسكري وقد شرع ما لا يقل عن 400 تشريع واغلبها تتجه لإنتزاع حقوق الحريات للشعلب المصري.

وأوضح راشد أن  البرلمان بكل أعضائه وسيسعي الي العمل علي استرجاع جميع حقوق المواطن المصري وذلك من خلال تشريع قوانين جديدة.

 

وفي سياق آخر كشف النائب عباس عبد العزيز مقرر اللجنه الإقتصادية : عن أن عائدات تحويل المصرين في الخارج انخفضت بما يعادل مليار دولار سنوياً نتيجة لسياسات الانقلاب.

 

من توصيات المجلس

 

وأقر البرلمان المصري في الخارج اليوم عد  توصيات من بينها:

إلغاء كافة الاتفاقات التى أبرمها الانقلاب مع إثيوبيا والتي تتيح لها بناء سد النهضة ، إقرار قانون يوصي بضرورة عرض كافة الاتفاقات التي وقعها قادة الانقلاب وخاصة التى تخص نهر النيل  للاستفتاء الشعبى العام.

 

وتزامنت جلسة البرلمان المصري اليوم، مع جلسة الإجراءات الخاصة ببرلمان السيسي، والتي شهدت العديد من المواقف من الكوميدية والساخرة.

Facebook Comments