تنظر المحكمة العسكرية، اليوم الاثنين، ثاني جلسات محاكمة الشيخ يوسف القرضاوي، وعضوي مكتب إرشاد جماعة الإخوان المسلمين د. محمود غزلان، د. عبدالرحمن البر، و49 آخرين من رافضي الانقلاب العسكري، على خلفية اتهامهم باغتيال العقيد وائل طاحون، في القضية التي حملت رقم 288 لسنة 2015 عسكرية.

وكانت الجلسة الماضية لم تنعقد لأسباب أمنية لم تعلنها المحكمة، وقررت التأجيل دون انعقاد. وزعمت النيابة العسكرية أن قيادات التنظيم الدولي لجماعة الإخوان المسلمين نسقوا مع بعض التيارات الدينية المتشددة واليسارية، بتأسيسهم "التحالف الوطنى لدعم الشرعية"، وأصدور تكليفات من تلك القيادات إلى أعضاء ذلك التحالف الهاربين داخل البلاد وخارجها بوضع مخطط لإشاعة الفوضى بالبلاد، قائم على استهداف مؤسسات الدولة وإرهاب القائمين عليها.

تستكمل محكمة جنايات جنوب القاهرة، محاكمة 47 معتقلاً من رافضي الانقلاب العسكري، منهم 34 معقلا و13 غيابياً، على خلفية اتهامهم بالقضية الشهيرة إعلامياً بأحداث "اقتحام قسم التبين"، التي وقعت عقب مذبحة فض اعتصامي "رابعة العدوية والنهضة"، في 14 أغسطس 2013.
وجاء قرار تأجيل الجلسة الماضية، لسماع أقوال شاهدي النفي المطلوبين من قبل الدفاع، وعرض المعتقل رقم 13 على الطب الشرعي، بعد أن أكد بالجلسة الماضية تعرضه للتعذيب من قبل قوات الشرطة، وإصابته، كما صرحت المحكمة للدفاع بالحصول على صورة من محاضر الجلسات مع سداد الرسوم.

كما تستكمل محكمة جنايات الجيزة، محاكمة 20 معتقلا من رافضي الانقلاب، بينهم 4 غيابيا، على خلفية اتهامهم بقضية أحداث العنف التي وقعت بمنطقة الدقي مطلع العام الجاري. وتنظر المحكمة ذاتها، خامس جلسات محاكمة 23 معتقلا من بينهم 4 محبوسين، و19 مخلى سبيلهم، ‏وذلك على خلفية اتهامهم في أحداث العنف التي نشبت في ميدان لبنان في منطقة المهندسين، في نوفمبر 2014. 

Facebook Comments