شن المحامي الحقوقي محمود فؤاد، مدير المركز المصري للحق في الدواء، هجوما حادا على قائد الانقلاب بسبب فشل حكومته في إدارة الدولة وعلاج المواطنين.

وقال فؤاد، إن هناك حالة لطفل مصاب بسرطان الدم، موضحا خلال تدوينة له على "فيس بوك" اليوم الثلاثاء، وإن الطفل مؤمن هاني محمد عبده، عمره سنتان مصاب بسرطان الدم، وتم تحويله من مستشفى أبوالريش لمستشفى 57357 والذي رفض استقباله".

وتابع مدير المركز المصري للحق في الدواء: "أبوه عامل بسيط كرر المحاولة مرة وأربعة، ولاد الحلال فى المستشفى قالوا له روح المعهد القومي أو هاتلك واسطة مذيع أو لاعيب كورة والراجل عمال يدور على المذيع ولاعيب الكورة؟ وربنا بجد ومش لاقي وفى المعهد القومى بيعالجوه ويمشى عشان مفيش سرير فاضي.. ويشترى دم شهريًا بـ600 جنيه".

وقال فؤاد: "طول م نصيب الفرد من ميزانيه الدولة 388 جنيهًا سنويًا هيفضل هذا العذاب مستمر، طالب بكلية الشريعة والقانون سيتم بتر قدمه الأربعاء المقبل عشان مفيش دواء يا سيسي عالجهم أو استقيل".

ويعاني الملايين في مصر من أمراض مزمنة بسبب الطعام المسرطن الذي أدخله المخلوع حسني مبارك ويواصل العمل به قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي، وتعاني المستشفيات من الإهمال، الأمر الذي ينعكس على الفقراء بالسلب، فضلا عن ارتفاع أسعار الدواء لـ 30 % في عهد قائد الانقلاب.

Facebook Comments