كتب: حسن الإسكندرانى

حالة غضب شديد وتذمر بين رواد المساجد ومسئولية، بسبب ما قامت به وزارة أوقاف الانقلاب اليوم الثلاثاء، أن يكون فرش المساجد بالواسطة، وقيامها بتخصيص حصص السجاد لنواب برلمان العسكر.

وكشفت مصادر مطلعة بالوزارة، عن أن رئيس القطاع الديني بالأوقاف، يتبجح ويقول لكل من يطرق بابه إن "السجاد للنواب فقط"، وفي الوقت الذي تفرش فيه بعض المساجد أكثر من مرة في العام، هناك عشرات الآلاف من المساجد في القرى والنجوع تعاني الإهمال، بل توجد مساجد تابعة للوزارة في القرى والنجوع ليس بها فرش علي الإطلاق.

وأضاف فى تصريحات صحفية اليوم،أن ما تقوم به أوقاف الانقلاب حاليا، يحمل علامات استفهام كثيرة، فكيف تصدر تصريحات مستمرة عن الوزارة بضرورة إبعاد السياسة عن المساجد؟؟ وتكون هناك تعليمات شفوية بعدم فرش أي مسجد، إلا بناء علي توصية من بعض الشخصيات، ومع تقديرنا الكامل للجميع، فأين العدل والمساواة؟؟ وإذا كان وزير الأوقاف يخشى من استجوابات نواب البرلمان، فعليه أن يخاف من دعوات الفقراء في مساجد مصر.

وأشار إلى أن هناك كميات كبيرة من السجاد الجديد، توجد داخل مخازن جميع المديريات الإقليمية بالمحافظات، وأن وكلاء الوزارة ومديري المديريات لا يستطيعون التصرف في هذه الكميات، إلا بتوجيه مباشر من الوزير، وجميع هذه الكميات لا تذهب للمساجد الحكومية التي تعاني من تهالك الفرش، وبعضها لا يوجد به فرش، بل تذهب لمساجد معينة،أغلبها مساجد أهلية، وبتوصيات مباشرة من الوزير ورئيس القطاع الديني.

Facebook Comments