كشف مصدر مطلع بوزارة التربية والتعليم أن اللجنة الوزارية العليا التي شكلها رئيس حكومة الانقلاب برئاسة شريف إسماعيل وبعضوية وزير الدفاع صبحي صدقي ومجدي عبد الغفار وزير الداخلية لمواجهة تسريب الامتحانات وتطوير نظم القبول بالجامعات، أقرت بشكل مبدئي وضع امتحانات الشهادات العامة المركزية التي تعقد على مستوى الجمهوية، وهي الثانوية العامة ـ الدبلومات الفنية؛ اعتبارًا من أمتحانات العام الدراسي المقبل.

 

وقال المصدر لـ"الحرية والعدالة" إنه في حال تطبيق هذا القرار سيتم إسناد الإشراف على رؤساء لجان الامتحانات بالثانوية والدبلومات الفنية بجميع المحافظات لضباط بالجيش، تحت دعاوى أن إشراف العسكريين على الامتحانات هو الحل للتصدي لتسريب الامتحانات.

 

يأتي ذلك رغم احتلال 6 لواءات سابقين بالجيش لأغلب المناصب القيادية بالوزارة، وفي مقدمتهم وكيل أول الوزارة لقطاع مكتب الوزير ووكيل أول الوزارة للأمانة العامة، فضلاً عن قطاعات الأمن والكتب والتعليم الفني، ورغم ذلك تسربت الامتحانات بجميع المراحل بشكل غير مسبوق.

 

وكان نظام  المنقلب قد استغل تسريب أسئلة الامتحانات للبدء في عسكرة نظام القبول بالجامعات الحكومية بتشكيل لجنة وزارية عليا بعضوية وزير الدفاع لأول مرة في تاريخ التعليم على يتم تنفيذ مقترحاتها بداية العام المقبل، بزعم تغيير اُسلوب تداول الأسئلة والأجوبة لامتحان الثانوية العامة، لمنع تسريب الأسئلة.

 

وكان الدكتور الهلالي الشربيني، وزير التربية والتعليم، بحكومة الانقلاب قد أكد في مؤتمر صحفي عقده بمقر مجلس الوزراء أن عضوية وزير الدفاع في الجنة الوزارية  المفوضة لتغيير أسلوب الامتحانات والقبول بالجامعات، وتأمين الامتحانات ضرورة للتصدي لظاهرة تسريب أسئلة الامتحانات، وهو ما اعتبره مراقبون لإسناد الإشراف على امتحانات الثانوية العامة للجيش اعتبارًا من العام الدراسي المقبل.

Facebook Comments