كتب : كريم حسن
قررت محكمة جنايات القاهرة تأجيل أولى جلسات محاكمة 67 معتقلا من رافضي الانقلاب العسكري في مصر ، في الاتهامات الملفقة التي تم توجيهها لهم بقتل نائب العام الانقلاب السابق هشام بركات، إلى جلسة 13 يوليو المقبل.

وتعرض المعتقلون على ذمة القضية لتعذيب شديد بمقار الأمن الوطني لإجبارهم على الاعتراف بتهمة لا يعرفون عنها شيئا ، كما تم إلحاق بعضهم بالقضية ؛ رغم أنه مقبوض عليهم على ذمة اتهامات أخرى.
وشهدت جلسة اليوم طلبات من المتهمين لتوقيع الكشف الطبي عليهم، لإثبات التعذيب الشديد الذي تعرضوا له منذ القبض عليهم وحتى إحالتهم للمحاكمة العاجلة.

كما صرحت المحكمة لأهالى المعتقلين بالزيارة، بعد منعهم من رؤية ذويهم نحو عامين، وأثبت المعتقلون ، في جلسة اليوم ، تأكيد المتهمين بأنهم تعرضوا لتهديدات بهتك أعراضهم وأسرهم ، إذا امتنعوا عن الاعتراف بالتهم التي أريد لهم الاعتراف بها "لتستيف القضية" .
شهدت الجلسة إجهاش الأهالي بالبكاء بمجرد رؤية أبنائهم وذويهم ، بالتزامن مع طلب المتهمين من المحكمة حمايتهم من التعذيب بمقار الاحتجاز. 

Facebook Comments