كتبه مروان الجاسم

قال الدكتور محمد عماد الدين -عضو لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان المصري-: برلمان العسكر صناعة أمنية مخابراتية بامتياز، وكل التقارير والصحف العالمية أكدت أن برلمان الدم أو ما يسمى ببرلمان في حب مصر، ولد مخصيا، ليس فيه لجان أو مسئولون أم من يعبر عن الشعب المِصْري بصورة حقيقية.

وأضاف عماد الدين -في مداخلة هاتفية لفضائية الشرق، مساء الاثنين- أن جلسة البرلمان المِصْري بالخارج أمس كانت للتأكيد على عدم مشروعية برلمان الدم، والشرعية الحقيقة لبرلمان ثورة 2012 خاصة بعد انصراف الشعب عنه.

وأوضح أن الهدف الثاني للجلسة كان فضح الانقلاب وتعريته وكشف فشله في كل الملفات، الأمنية والسياسية والاقتصادية، والاجتماعية، وانهيار منظومة العدالة وحقوق الإنسان، والتأكيد على أن كل القوانين التي يقرها هذا البرلمان باطلة.

Facebook Comments