كتب أحمد علي

تواصلا لجرائم سلطات الانقلاب التي تزيد كلما اقتربنا من 25 يناير 2016 حاصرت قوات أمن الانقلاب بالشرقية بعدد من المدرعات والتشكيلات الأمنية قرية كفر شلشلمون التابعة لمركز منيا القمح من جميع مداخلها، منذ مساء أمس وحتى  مساء الاثنين، وسط عمليات خطف لرافضى الانقلاب العسكرى؛ حيث اختطفت كلا من عادل حربى فنى مساحة ومحمود بخيت "إمام وخطيب".

وأفاد شهود عيان من الأهالي أن قوات أمن الانقلاب تحاصر القرية منذ أمس الأحد وسط حالة من السخط والغضب إزاء الممارسات القمعية والانتهاكات التى ترتكبها قوات أمن الانقلاب بحق أحرار المواطنين، خاصة الرافضين للظلم وممارساته والانقلاب العسكرى الدموى الغاشم.
 
وطالب الأهالى سلطات الانقلاب بسرعة فك الحصار المفروض على القرية ووقف نزيف الانتهاكات، محملين مدير أمن الشرقية ومأمور مركز شرطة منيا القمح المسئوليه عن سلامة وصحة المختطفين.

ووجهوا نداء استغاثة لكل من يهمه الأمر، خاصة منظمات حقوق الإنسان والمجتمع المدنى بالتدخل لرفع الظلم الواقع على أهالى القرية، وتوثيق هذه الجرائم التى لن تسقط بالتقادم حتى يتثنى محاكمة كل المتورطين فيها.

Facebook Comments