كتب: عبد الله سلامة
تراجعت وزارة الداخلية في حكومة الانقلاب عن روايتها المفبركة السابقة بشأن مقتل الشاب الإيطالي "جوليو ريجيني"، والتي اتهمت فيها عصابة مكونة من 5 أشخاص بقتله، بعد تصفيتهم خلال استقلالهم "ميكروباص" منذ يومين.

وقال اللواء أبو بكر عبد الكريم- مساعد وزير الداخلية للعلاقات العامة، خلال مداخلة هاتفية لبرنامج "يوم بيوم"، على فضائية "النهار اليوم"- "إن كل البيانات التى صدرت عن الوزارة لم تشر إلى إلقاء القبض على العصابة المسؤولة عن قتل الشاب الإيطالى جوليو ريجينى نهائيا".

الغريب أن اتهام المتحدث باسم الداخلية للتشكيل العصابي بقتل "ريجيني"، كانت خلال مداخلة له مع برنامج "ممكن"، على فضائية "سي بي سي".

وكانت الرواية الأمنية قد أثارت موجة من السخرية الواسعة على صفحات التواصل الاجتماعي، كما لاقت استهجانا ورفضا واسعا في الأوساط الرسمية والشعبية والإعلامية في إيطاليا.
 

Facebook Comments