كتبت – سماح إبراهيم:

 

شهران و10 أيام، تعاني من رائحة كريهة بالمعدة، يقنعنها الأطباء بأن ما تعانيه ما هو إلا اثر لإلتهابات ما بعد الولادة، إلي ان قررت الذهاب لعيادة طبيبة خاصة تدعى هبة الله مصطفى بمساكن أطلس حلوان، والتي اكتشفت بوجود " فوطة " متعفنة بأحشائها.

 

نموذج من الإهمال الطبي ترويه السيدة "مروة علام" لـ" الحرية والعدالة " لأحد المستشفيات بحلوان لتكشف عن الإبتزاز الطبي الذي مارسه عدد من الاطباء لمنعها من التقدم بشكوى ضدهم، وطردها بعدما اصرت علي الإحتفاظ بدليل إدانة لطاقم الاطباء الذي تولى ولادتها بمستشفى الهدى.

 

تبدأ "علام" بقص مآساتها: آلام لا تنتهي، ورائحة نتنه، لم تهدأ منذ ولاتي، ذهبت إلي المستشفي التي أجريت فيها عملية الولادة، واخبروني انها مجرد إلتهابات، ولكني لم اقتنع بذلك، فذهبت لعيادة اخري، وكانت الدكتورة هبه الله مصطفي، لتخرج من أحشائي " فوطة " ذو رائحة شديدة النتانة وشبة سوداء.

 

وتضيف: لم يتحمل الأطباء رائحتها، فكيف بمن تحملتها شهرين و10 ايام في بطنه، ويعاني من رائحتها " !، ولكنها وللاسف الشديد، لم تتعامل باخلاق الطبيب فحاولت "الطرمخة" علي الأمر، واجرت إتصالها بدكتورة صابرين بدر، المسؤلة عن ولادتي بمستشفي الهدي، واخبرتني بأن الفوطة تم التخلص منها في "الزبالة"، والعدول عن تقديم بلاغ ضد زميلتها.

 

وتسترسل: "ظللت ابحث.. إلى أن وجدتها بسلة المهملات، ألتقطتها، وخبئتها بشنطة يدي، وبعد علم الطبيبة بأصراري الإحتفاظ بها بغرض تحرير محضر إهمال ضد زميلتها، اعطت اوامرها للعاملين بعدم التعامل معي مجدداً، حتي انها رفضت متابعة التحاليل التي طلبت مني إجرائها للإطمئنان علي حالتي".

 

صرخت بوجهي وكأني من ارتكب جريمة يستحق العقاب عليها، قائلة : انتي ازاي تخدي الفوطة من غير ما تستأذينيني !، ورفضت اعطائي ورقة او اثبات لإجراء عملية بعيادتها، بدعوي : " ما ينفعش اضر زميلة ليا"!.

 

وتستطرد: الغريب اني تلقيت مكالمة هاتفية من دكتورة " صابرين بدر "، تعتذر عن فعلتها، وتخبرني أنها اعلمت الإدارة إن حدث شكوي خلال 40 يوماً فقد يكون اشتباه بوجود " فوطة " لم يتم إخراجها !! متسائلة : ان كان لديها شك فماذا كانت تنتظر لقطع شكوك قد تؤدي لموت إنسان!!.

 

حالة من اللامباة الشديدة، وانا اتحدث لنائب مدير مستشفي الهدي دكتور عبد الله، والذي قال لي نصاً : ده قدرك وقولي الحمدلله، انتي ما كنتيش هتموتي ولا حاجة، وانتي احسن من غيرك، والدكتورة ما كنش ينفع تكشف عليكي والسونار ما كانش هيبين، احنا هندفعلك ثمن تكاليف العلاج!!.

 

واختتمت: فقدت الثقة في الدكاترة، لكن إن شاء الله هأخد حقي منهم".

Facebook Comments