كتب – هيثم العابد:

 

لا يزال إبداع الاحتجاج يحاصر الانقلاب ومؤسساته بسلاح السخرية من المشهد الهزلي الذى ضرب الوطن منذ اعتلاء الحاكم العسكري سدة الحكم ليرتد بالبلاد إلى حقبة البيادة ومرحلة ما قبل 25 يناير، آخر مشاهد الكوميديا السوداء التي استقبلها الشعب المصري بموجة من الضحك لا يخلو من المرارة تجسد فى جلسات برلمان الأراجوزات.

 

الشاعر المبدع صلاح عبدالله سخر من برلمان العسكر قبل انعقاده، على خلفية المشاهد الكوميدية التي صاحب الجلسة الإجرائية، دون أن ينسي أن يبارك لقائد الانقلاب استكمال خارطة 3 يوليو على دماء الشعب المصري المنكوب.

 

نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي أعادوا تداول رائعة الشاعر الساخر "كتموتو"، والتي سخر خلالها من البرلمان أثناء مسرحية الانتخابات، على خلفية المرشحين الذي تصدروا المشهد والقوائم المدعومة من الأجهزة الأمنية لتكون المحصلة برلمان "الأراجوزات".

 

قصيدة "كتموتو" التى عنونها الشاعر صلاح عبدالله بـ"بمناسبة دخوله مجلس الشعب.. كتموتو"، تقول:

 

كتموتو المنقوع في العِتَّة..

صورته بقت في كتاب سنة ساتة

بكرة يحطوه في سورة البقرة!

ولا يحطوه في إنجيل متا

 

أصله خلاص بقي رمز الدولة

من يوم سيدك تلاتين ستة

سيب الناس تعمل ما بدا لها

ماهي مصر بقت قصعة فتة!..

إزاي حطوا الصورة يا هذا؟

بجوان بقي ولا ببزازة!

آه يا ضمير قايم بأجازة..

خلى عقول العشاق شاتة..

 

كتوموتو الشب الممصوص

إلي بدون أسياده يلوص

باع دم الشهدا بعرنوص

ويبيع مصر يادوب بِبَكِتَّة!

 

كان بيبيع قبليها كلاب

بقي بيبيع أخلاق وشباب

سبحان العاطي الوهاب

خلى الخرقة الوسخة جاكتة

كان معدود في زبالة الناس

ولا يستعناه الكناس

بقي دلوقتي عليه حراس

حاجة تلبش أجدع جتة

 

طالعة له مراحيض في القلب

من أطماعه بيحلب حلب

لو شاف عضمة في بق الكلب

يتمرمغ ويقول هات حِتة

 

بسلامته بيركب عربية

وفلوس بغباوة معبية

والمليان ثورة ووطنية

يصرف أكله يا ناس برشتة

عربيات وحراسة وشقة

ماهو عصر الصراصير. ليه لأ؟

 

بكرة الأندروير يترقى

يترقى ويصبح كَسكِتة!

بكرة سيادنا بتوع اللعب

يرموه في أول مجلس شعب

وأما تقول دا حرام أو صعب

أسيادنا يناولوك القَتَّا!

 

حطوا سما المصري بلا قافية

بالمرة في كتب الجغرافية

وسطها هو الحتة الدافية

لما نحس بجونا شتى!

 

Facebook Comments