ندد مركز "الشهاب لحقوق الإنسان" بقرار قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسى، بإعفاء المستشار هشام جنينة، رئيس الجهاز المركزى للمحاسبات، من منصبه عقب كشفه فسادًا بلغ 600 مليار جنيه.

وقال مركز "الشهاب"- فى بيان له اليوم- "إن قرار العزل يأتي استمرارا لسياسة النظام في التوحش والطغيان، وأنه كان متوقعا؛ استنادا لقانون صنعه السيسي لنفسه، وأعطى الصلاحية لنفسه بعزل رؤساء الهيئات الرقابية".

وأضاف المركز أن القرار كان متوقعا منذ فترة، بعد أن أعلن "جنينة" أن حجم الفساد في مصر قد بلغ 600 مليار، وأكد أن هناك جهات سيادية كالجيش والقضاء بهما فساد كبير، وقد رفضتا السماح لموظفي الجهاز بالتفتيش، معتبرا هذا القرار وصمة عار في جبين نظام تلطخ وجهه بعوار دستوري وقانوني وأخلاقي.

وأوضح أن النظام لم يستوعب بعد توبيخات البرلمان الأوروبي، وكلمات وزيري خارجية الولايات المتحدة الأمريكية وهولندا، حول انتهاك الحريات والحقوق، ليأتي بقرار يمثل إهدار ضمانات الدولة، وهو استقلالية هيئاتها الرقابية.

وطالب المركز المجتمع الدولي بالتضامن معه في ذلك ومساندته، والضغط على النظام لاحترام الدستور والمواثيق الدولية.
 

Facebook Comments