كتب – جميل نظمي

أعلنت الأكاديمية السياسية الوطنية، الراعية لبرنامج "رؤية للتغيير" عن وصول عدد الموافقين على "ميثاق مستقبل مصر"، الذي تم الإعلان عنه يوم الأحد الماضي، إلى 533 ألف موافقة ومساندة.

وقال المنسق العام لبرنامج "رؤية للتغيير" الناشط السياسي المصري باسم خفاجي، أن النتائج الأولية للتفاعل الإيجابي مع "ميثاق مستقبل مصر" قد حققت نتائج مهمة، وأن الميثاق يمثل بوادر أول وثيقة إجماع وطني منذ الانقلاب العسكري في مصر في 3 يوليو 2013، وهو ما يشير إلى أن الميثاق يمكن أن يكون أحد الأسس العملية والفكرية لتجديد حراك الثورة المصرية، وإعادة انطلاقتها لإقامة الدولة المدنية، والخلاص من الحكم العسكري، واستعادة الحقوق والاستحقاقات، والتواصل الدائم مع مختلف مكونات المجتمع المصري".

وأضاف –في بيان له مساء الأحد- أن النتائج الأولية أظهرت أن عدد الموافقين على الميثاق 533 ألف موافق، خلال الأسبوع الأول، عبر مختلف وسائل التواصل مع المجتمع المصري.

وحسب خفاجي، تنوعت المشاركات بين 87% من الرجال، و13% من النساء، أما عن الفئات العمرية المختلفة، فقد كان 42% من الموافقين، هم من الأشخاص من 18 إلى 34 عاما، بينهم 38% من الرجال، 4% من النساء، وكان كذلك 48% من الموافقين هم من الفئة العمرية من 35 إلى 54 عاما، بينهم 42% من الرجال، 6% من النساء، وبلغت نسبة الموافقين من كبار السن، أي أكبر من 54 عاما، (10%، بينهم 7% من الرجال، و3% من النساء).

وأظهرت الإحصاءات أن نسبة التفاعل كان أغلبها من داخل مصر (94%)، و(6%) من خارجها، وتمت أغلب الموافقات عبر أجهزة الموبايل، التي تجاوزت 95% من الموافقات، مقابل 5% فقط من الموافقات عبر أجهزة الكمبيوتر.

ويوم الثلاثاء 8 مارس  الجاري، طرح باسم خفاجي، الذي يشغل منصب رئيس الأكاديمية السياسية الوطنية، رؤية جديدة لإسقاط الانقلاب العسكري، حيث أعلن عن انطلاق برنامج عملي حمل شعار "رؤية للتغيير" لإسقاط الانقلاب، وبناء مصر المستقبل، والتواصل المتجدد مع شعب مصر.

وذلك على الرابط الإلكتروني http://sir.ag/mythaq)).

ويوم الأحد 20 مارس الجاري، أعلن برنامج "رؤية للتغيير"، عن "ميثاق مستقبل مصر" كوثيقة جامعة لتجديد حراك الثورة المصرية، وإطار تحرك عملي لاستعادة الحريات والحقوق، والخلاص مما وصفه بالكارثة التي تواجه مصر.

ويتكون الميثاق من ديباجة (مقدمة) تحدد الإطار الفكري لخطوات التقدم نحو المستقبل، كما يشتمل على 11 مبدأ تمثل الثوابت والمبادئ الحاكمة لتجديد دماء وحيوية الثورة المصرية.

وهذه المبادئ تتضمن "إقامة العدل"، و"استعادة الحريات"، و"دولة مدنية"، و"عودة الحقوق"، و"تغيير المؤسسات"، و"مصر لنا جميعا"، و"الحفاظ على الهوية"، و"الاستقلال الكامل"، و"نفع الإنسان"، و"استعادة الريادة"، و"حفظ الأرض والثروة".

وتم عرض نسخته الأولية على ما يزيد عن 140 ألف مواطن داخل مصر وخارجها، عبر وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة، وغيرها من الوسائل المتاحة في ظل القمع الأمني لسلطة الانقلاب، كما تم عرض مسودة الميثاق على أكثر من 120 شخصية عامة، وعلى فريق قانوني متخصص؛ للتأكد من مناسبة الصياغة لطبيعة المواثيق الثورية، حسب البيان.

Facebook Comments