في الوقت الذي يدعي فيه قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي عودة الأمن ومحاربة الإرهاب المزعوم، ويقتل مقابل أوهامه الآلاف من المصريين لحماية عرشه، قام مواطن يدعى سيف الدين مصطفى بخطف طائرة مصرية أقلعت من مطار برج العرب متجهة للقاهرة وأجبرها للاتجاه إلى قبرص.

 

ونجح سيف الدين في المرور عبر سلطات الأمن بالمطار دون تفتيش، ونجح في تحويل اتجاه الطائرة التي أقلعت في الساعة السادسة صباحًا، إلى مطار لارنكا بقبرص، وذكرت مصادر أمنية مصرية، اليوم الثلاثاء، أنه تم الإفراج عن جميع ركاب الطائرة (80 راكبًا) و 5 من طاقم الطائرة المصرية المختطفة، بعد أن طلب اللجوء لقبرص و التوجه إلى إسطنبول.

 

وأضافت المصادر أن الخاطف مصري ويحمل الجنسية الأميركية وأنه طلب في البداية من قائد الطائرة التوجه إلى إسطنبول بتركيا، إلا أن الطيار رفض لعدم وجود وقود يكفي واضطر إلى التوجه إلى مطار لارنكا، فيما طلب الخاطف التفاوض مع سيدة تدعى مارينا ماركوفا.

 

وأوضحت المصادر أن الخاطف طلب مترجمًا فوريًّا وحق اللجوء السياسي لقبرص.

 

وأعلنت شركة مصر للطيران أن خاطف الطائرة المصرية التي هبطت في مطار لارنكا القبرصي قد أفرج عن معظم ركاب الطائرة المختطفة، فيما لا يزال 4 ركاب أجانب وطاقم الطائرة قيد الاحتجاز.

 

وقالت وزارة الطيران المدني المصرية إن طائرة مصر للطيران المختطفة كانت تقل 21 أجنبيًا من بينهم 8 أميركيين، فيما ذكرت مصادر قبرصية عن وجود 18 من جنسيات أجنبية ضمن ركاب الطائرة.

 

وقالت مصادر أمنية مصرية إن هناك 8 بريطانيين و10 أميركيين كانوا بين ركاب الطائرة المختطفة التابعة لشركة مصر للطيران.

 

من جانبه، قال المتحدث الرسمي باسم وزارة الطيران المصرية إيهاب رسلان، إنه جارٍ التعامل مع مختطف طائرة مصر للطيران التي أجبرت على الهبوط في مطار لارنكا بقبرص بعد أن كانت في رحلة داخلية بين الإسكندرية والقاهرة.

 

وأوضح رسلان أنه تم خطف الطائرة بعد إقلاعها بقليل، بعد أن هدد شخص مسلح طاقم الطائرة بتفجيرها من خلال ارتدائه حزامًا ناسفًا.

 

وأشار المتحدث باسم وزارة الطيران المصرية إلى أنه تم تشكيل غرفة عمليات بقيادة وزير الطيران المصري شريف فتحي، فيما تم إغلاق مطار لارنكا القبرصي، وتحويل الرحلات للمطارات المجاورة.

 

ونفى الرئيس القبرصي نيكوس أنستاسيادس وجود دوافع إرهابية وراء خطف الطائرة المصرية. 

 

وقالت الشرطة القبرصية: إن طاقم الطائرة اتصل ببرج المراقبة عند الساعة 08:30 (05:30 توقيت غرينتش) وسمح للطائرة بالهبوط عند الساعة 08:50، مضيفة أن الخاطفين لم يعلن الخاطف عن مطالبه على الفور.

 

وذكرت شركة مصر للطيران في بيان رسمي: "تعرضت طائرة مصر للطيران طراز إيرباص 320 رحلة رقم 181 وعلى متنها 81 راكبا والمتجهة من مطار برج العرب إلى مطار القاهرة للاختطاف".

 

وأضاف البيان: "أبلغ قائدها الطيار عمر الجمل عن وجود تهديد من أحد الركاب بوجود حزام ناسف فى حوزته وأجبر قائدها على النزول في مطار لارنكا بقبرص، وهبطت فعليا بالمطار وجارٍ التعامل مع الراكب من قبل السلطات القبرصية".   

 

من ناحية أخرى، ألقت سلطات الأمن بمطار القاهرة القبض على 3 ركاب يشتبه في علاقتهم بإبراهيم سماحة مختطف الطائرة المصرية إلى مطار لارنكا بقبرص.

 

وأفادت سلطات الأمن بأن الركاب الثلاثة المقبوض عليهم كانوا متجهين إلى نيويورك ضمن ركاب الرحلة رقم 985، التي تم إيقافها وإنزال الركاب للتحقق من الإجراءات الأمنية الخاصة بها.

 

كما قال وزير طيران الانقلاب إنه سيتم إرسال طائرة ركاب أخرى إلى قبرص لعودة الركاب المختطفين بعد أن تم الإفراج عنهم، موضحًا أنه حتى الآن لم يتم تحديد مطالب حقيقية لخاطف الطائرة وإذا ما كان يرتدي حزامًا ناسفًا بالفعل أم حزامًا هيكيليًا وهميًا فقط.

Facebook Comments