كتب – جميل نظمي

نظم "الائتلاف المصرى الألماني لدعم الديمقراطية" أمس الأربعاء، وقفة أمام وزارة الخارجية الألمانية، احتجاجًا على زيارة وزير خارجية الانقلاب سامح شكري.

سلم المشاركون في الوقفة الاحتجاجية خطابا لوزارة الخارجية الألمانية، عبروا عن رفضهم الزيارة، منتقدين استقبال ممثل السفاح السيسي على الأراضي الألمانية.

وحظي لقاء شكري الإعلامي بعد مقابلته المسئولين الألمان رعبًا غير مسبوق؛ حيث اشترط عدم حضور الناشطة والصحفية الألمانية فجر العادلي للقاء، خوفا من إحراجها لوزير الانقلاب، كما فعلت من قبل خلال زيارة السيسي لألمانيا مؤخرا؛ حيث وصفت حكم السيسي بالانقلاب العسكري، القائم على القتل والمجازر الدموية بحق الشعب المصري.

Facebook Comments