كتب – هيثم العابد
دخل الإعلامي المقرب من الأجهزة الأمنية وائل الإبراشي فى وصلة ردح على الهواء مباشرة مع رئيس لجنة الشباب فى برلمان العسكر قاسم أبوزيد، على خلفية استحواذ العجائز وعصابة الثورة المضادة على كافة اللجان داخل مجلس نواب الأراجوزات.

وسخر الإبراشي –عبر برنامجه "العاشرة مساءً" على فضائية "دريم 2"- مساء الأربعاء، من تولي أبوزيد "70 عاما" رئاسة لجنة الشباب داخل برلمان الانقلاب، متسائلا: ماذا تركتم للشباب إذن عندما يتولي اللجنة رجل فى العقد السابع من عمره.
ورفض أبو زيد حديث المذيع الانقلابي زاعما أن الأباء هم الأكثر حرصا على جلب المصالح للأبناء، مطالبا الإبراشي بأن يطالب بتعديل لوائح البرلمان وقصر سن الأعضاء على 50 سنة إذا كان لا يرغب فى دخول أصحاب الخبرة إلى مجلس النواب الهزلي.

وتهكم الإبراشي من منطق "الأباء" الذى يتبناه مسئولي دولة العسكر، معتبرا أن دور الأباء الحقيقي هو إفساح الطريق أمام الشباب وكان عليه أن يعتذر وينضم إلى لجنة الزراعة أو الأمن القومي أو غيرها من اللجان، ما أجبر قاسم أبوزيد على إغلاق الهاتف فى وجه المذيع المقرب من الأجهزة الأمنية.

وكان عدد من النشطاء قد سخر من تولي عدو ثورة يناير مرتضي منصور والمتهم فى التحريض ضد الثوار فى موقعة الجمل رئاسة لجنة حقوق الإنسان، فيما تولي قاسم أبوزيد "70 عاما" لجنة الشباب، فى مشهد هزلي يعكس حالة التردي التى وصلت إليها مصر تحت حكم العسكر.

Facebook Comments