كتب- حسن الإسكندراني:

 

قّدم "باسل السيسي" رئيس لجنة السياحة الدينية بغرفة شركات السياحة استقالته من منصبه، كاشفًا عن جملة من الفضائح بداخل اللجنة ومحاولات الالتفاف وتعرض الشركات لخسائر فادحة، محملاً وزير السياحة بحكومة الانقلاب المسئولية في انهيار موسم الحج هذا العام.

 

وقال "السيسى": واجهت محاولات عديدة للالتفاف حول ضوابط الحج التي تم وضعها بالتوافق بين شركات السياحة ومن خلال اللجنة الموسعة للسياحة الدينية، وأيضًا بموافقة أعضاء مجلس الادارة جميعا وأيضًا محاولات لتفريغ تلك الضوابط من مضمونها علي عدة مراحل، وكنا نتصدي لذلك بكل قوة وكان يتم تدارك بعض الأمور لكن بعد فوات الأوان وتعرض الشركات للارتباك في تنفيذ الحج بل والخسائر أيضًا.

 

وذكر رئيس اللجنة الدينية عددًا من الأمثلة منها: مشكلة الارتباط العائلي والتي تم حلها لكن بشكل جزئي وغير مرض ومشكلة الأسعار التي لم يتم حلها وتنذر بكارثة تهدد الشركات هذا الموسم، ومحاولات الاعتداء علي ضوابط الحج والإضرار بالشركات التي دفعتني للاستقالة والاعتذار ما يدور حاليًّا في الكواليس من تغيير لنظام توزيع التأشيرات للحج الاقتصادي والبري والتي من المؤكد أنها ستتسبب في مشاكل عديدة وخسائر جسيمة لعدد كبير من الشركات، وهو ما أرفضه رفضًا قاطعًا وأحمل وزارة السياحة، وعلى رأسهاد الوزير وأيضًا مجلس إدارة الغرفة بالكامل المسئولية عن الالتفاف على الضوابط في كافة مراحل الحج.

 

وأضاف: أتقدم لحضراتكم جميعًا بالاعتذار عن عدم الاستمرار في عضوية مجلس إدارة الغرفة وذلك اعتراضًا على أمور كثيرة تتعلق بموسم الحج الحالي.

 

 

Facebook Comments