كتب – هيثم العابد

علق المستشار أحمد سليمان -وزير العدل فى حكومة د.هشام قنديل- على قرار قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي بعزل رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات من منصبه بالمخالفة للدستور، بالتأكيد على أن النظام الحالي فاسد يحمي الفسدة، ويحارب كل من يحاربهم، لذلك كان لا بد أن يتخلص من المستشار جنينة الذي فضح الفساد وكشف عن رموزه.

وأضاف سليمان –فى تصريحات صحفية أمس الثلاثاء- أن هذا الإجراء جاء في هذا التوقيت لصرف الأنظار عن مذبحة القضاة التي تمت صباح اليوم ذاته، التى طالت رموز استقلال القضاء، مشيرًا إلى أنه لا يمكن تصور عزل قضاة طالبوا باحترام إرادة الأمة، في الوقت الذي يستمر فيه قضاة متهمون بالرشوة والتدخل في القضايا وتزوير الانتخابات.

وشدد وزير العدل على أن النظام يسعى إلى السيطرة على القضاة بتخويفهم على قوتهم وقوت عيالهم، وما حدث مع رموز استقلال منظومة العدل هو عقاب على مواقف بدأت منذ وقفات استقلال القضاء عامي 2005 و2006، مشيرًا إلى أنه بعيدًا عن الفساد الذى فضحه "جنينة" لا يمكن قراءة القرار الفاشي بعيدًا عن مذبحة القضاء المتواصلة.

واختتم المستشار سليمان -تصريحاته- بالتأكيد على أن نظام السيسي الدموي يمثل امتدادًا لنظام المخلوع حسني مبارك، وهو بهذه القرارات يكشف عن وجهه القبيح بلا حياء، وهدفه إخلاء القضاء والأجهزة الرقابية من الشرفاء ورفع شأن الفاسدين وحماية عصابة الدولة العميقة من الملاحقة القانونية.

Facebook Comments