كتب – جميل نظمي
على عكس المخاوف والمخاطر التي ينتظرها الشعب المصري جراء سياسات الانقلاب المدمرة لأمن واستقرار البلادد، وتحذيرات جميع خبراء المياه واللوجستيات، بتراجع حصص مصر المائية ما يهدد بجفاف وتصحر غير مسبوقين خلال سنوات ملء السد.. وهو ما أكده خبراء مصريون ومسئولون سابقون.
إلا أن وزير خارجية السيسي سار على طريق السيسي بتوقيع اتفاقية المبائ دون أن تنص أو تشير لأية حقوق تاريخية لمصر في مياة النيل.

أمس، أكد سامح شكري، وزير الخارجية، أن قضية "سد النهضة" الإثيوبي، ليست مفزعة بالنسبة لمصر، ولكن لابد من تناول هذا الأمر بقدر من الاهتمام دون الفزع نظراً للعلاقات بين مصر وأثيوبيا.

وشدد وزير الخارجية، أن "سد النهضة" حق لإثيوبيا لتنمية مواردها واستخدام ما لديها من موارد لتنمية نفسها.

وأضاف "شكري"، في حوار له ببرنامج «يحدث في مصر» المذاع بقناة «إم بي سي مصر»، إن مصر هبة النيل، لا يجب أن يفترض أن هناك النية المبيتة من الطرف الآخر للإضرار بمصر أو لديه القدرة علي ذلك أو أن هذا الأمر مقبول علي المستوي الدولي. 

Facebook Comments