كتب: أسامة حمدان

لم يستطع السيسي هذه المرة الضحك على عقول المصريين، ربما ابتلع عددًا محدودًا من "المغفلين" قصة خطف الطائرة أمس الثلاثاء، إلا أن حجم السخرية وتحليل "فيلم" طائرة السيناريست الكبير اللواء "عباس كامل"، فضح السيناريو المسلوق، وحاول البحث وراء حالة الإلهاء التي افتعلها السيسي.

بص الطيارة
الحقوقي "جمال عيد" -مدير الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، الذي منعته سلطات الانقلاب من السفر للخارج، وقامت بمصادرة أمواله- قال في تدوينة مقتضبة عبر صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "انتهت مرحلة: بص العصفورة، بدأت مرحلة: بص الطيارة".

وتابع: "قديمًا: تبات نار تصبح رماد.. حديثًا: تبات عزل، تصبح خطف"، في إشارة إلى عزل المستشار هشام جنينة من رئاسة الجهاز المركزي للمحاسبات، مساء أمس الاثنين.

وتصدرت الطائرة المصرية المختطفة موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» اليوم الأربعاء، كانت الطائرة المصرية غادرت من مطار برج العرب بمحافظة الإسكندرية اليوم، ثم غيرت رحلتها إلى قبرص، استجابة لمطالب سيف الدين مصطفى، الذي قام باختطاف الطائرة مهددا بتفجير حزام ناسف، ثم ثبت بعد ذلك بعدم صحة تهديده؛ حيث لم يكن معه حزام ناسف أو أي سلاح آخر، ما أدى لتحرير الطائرة وركابها بعد وصولهم إلى مطار لارنكا بقبرص.

رواية مثيرة للشكوك
وكان الدكتور محمد نور فرحات، الفقيه الدستوري، قد أبدى عدم ارتياحه لرواية حكومة الانقلاب العسكري، حول خطف الطائرة وما ارتبط به من أحداث وأخبار في إعلام العسكر.

وقال "فرحات" في تدوينة عبر موقع التدوين المصغر "تويتر": يراودنى ظن هائم يبحث عن الحقيقة أن مسألة خطف الطائرة المصرية إلى قبرص هى من قبيل (بص العصفورة).

جدير بالذكر أن حادث الطائرة المصرية أنهى انتشار وسم #هشام_جنينة، رئيس الجهاز المصري للمحاسبات، الذي عزله السيسي، أمس الاثنين، بعد بيان لنيابة أمن الدولة العليا، تنفي فيه اتهامات الفساد التي وثقها جنينة منذ فترة، كما قررت منعه من السفر، ما دعا عددا من المغردين لفضح حكومة الانقلاب، بأنها قامت بتدبير حادث اختطاف الطائرة لصرف النظر عن قضية المستشار هشام جنينة.

محاولة للتغطية
وسخر ناشطون من "فيلم" اختطاف الطائرة، معتبرين أن مجريات الحادث تؤكد أنها محاولة للتغطية علي إقالة جنينة، الذي اعتبره سياسيون مصريون مخالفة صريحة للدستور الذي طبخه الانقلاب.

وتعليقا على الحادث، ذكر حساب الأمل البعيد على موقع التواصل الاجتماعي تويتر:  "انتهت مسرحية الطائرة المخططفة ولكن يبقى السؤال هل ساعدت على إلهاء الجميع عن قرار إقالة المستشار #هشام_جنينه لا أعتقد".

وربط الدكتور محمود خفاجي بين اختطاف الطائرة وعزل جنينة وقال: "تمثيلية خطف الطائرة لا تنطلي على أحد".

وتابع: "وهكذا تم الخلاص من الحديث حول عزل المستشار جنينة وبدل بص العصفورة تبقى بص الطيارة.. ممكن خطف الطائرة لا علاقة له لكنه سيستخدم هكذا".

ورأى صاحب حساب جيفارا: "تم عزل هشام جنينة ثم تبعه حادث خطف الطائرة،الناس دلوقتي مشغولين بقصة خطف الطائرة ونسوا قرار عزل الراجل اللي فضح الفساد".

Facebook Comments