استنكرت "نساء ضد الانقلاب" بشمال سيناء الاعتداءات السافرة والإجرامية على أهالي سيناء على يد قوات الانقلاب، مؤكدة أن مرتكبي هذه الحماقات لا يعرفوا عواقب هذه الجرائم وما قد تكلف مرتكبيها .

وأضافت حركة نساء ضد الانقلاب بشمال سيناء في بيان لها أنها تضع الإعلام ومنظمات المجتمع المدني وحقوق الإنسان والمتشدقين بحقوق المرأة في مصر صاحبة التاريخ الشرقى والتراث الأخلاقي "أمام مسئولياتهم لإعلان موقفهم تجاه هذه الجرائم النكراء المستمرة تجاه رجالنا وأطفالنا من قتل وتعذيب واختفاء قسري بل وتهجيرنا من منازلنا وقطع كافة سبل الحياة الكريمة".

وبينت الحركة أن حرائر مصر سيواصلن الثورة "حتى القصاص من عديمي الرجولة وعاشقي الدماء، وتطهير المؤسسات الأمنية من فاقدي المروءة والنخوة بل والوطنية".

وقالت نساء ضد الانقلاب إن الحراك الثوري السلمى هو خيارنا الاوحد أمام هؤلاء الانقلابيين الذين يشعرون بقرب هلاك انقلابهم "فيدفعهم ذلك إلى تصرفات غير محسوبة العقبات، وتجدد الحركة دعوتها لحرائر مصر للمشاركة الحاشدة فى كل الفعاليات في الموجه الثورية استعدادا لذكري ثورة يناير.

 

Facebook Comments