احتلت تونس المرتبة الأولى عربيا والعاشرة عالميا في مؤشر حقوق الأطفال لعام 2016، الذي أصدرته منظمة حقوق الأطفال، أمس الأول الخميس، وشمل 163 دولة، من بينها 17 دولة عربية.

وجاء العراق في ذيل القائمة بالمرتبة الـ17 عربيا، والمرتبة 149 عالميا؛ نظرا لما يعانيه أطفال العراق من ويلات الحروب التي تمزق هذا البلد، وفقا لما ذكرته قناة "روسيا اليوم" الإخبارية.

ويصنف المؤشر جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة، التي صادقت على اتفاقية حقوق الطفل لعام 1989، وهي 163 دولة، حيث استندت المنظمة في التقرير إلى مؤشرات كالحق في الحياة، والحق في الصحة، والحق في التعليم، والحق في الحماية، والبيئة الملائمة لحقوق الأطفال.

الخارطة التي أعدتها منظمة حقوق الأطفال وفقا لمؤشرات التقرير

ونالت مصر المرتبة الـ34 عالميا، فيما احتلت سلطنة عمان المرتبة الـ40 عالميا، ولبنان في المرتبة الـ42 عالميا، ثم الأردن في المرتبة الـ46.

وصنفت الإمارات في المرتبة الـ78 عالميا في مؤشر حقوق الأطفال، ثم السعودية في المرتبة الـ80 ، وليبيا في المرتبة الـ82، وفقا لما ذكرته قناة "روسيا اليوم" الإخبارية.

أما سوريا فجاءت في المرتبة الـ105 عالميا، تلتها البحرين في المرتبة الـ106، ثم موريتانيا في المرتبة الـ120 عالميا، واليمن بدورها حلت في المراتب الأخيرة للمؤشر، وورد اسمها في المرتبة الـ131، أما إريتريا فسبقت العراق بنقطة واحدة وجاءت في المرتبة الـ148.

انتهاكات متواصلة

وكشفت المؤسسة المصرية للنهوض بأوضاع الطفولة "EFACC‏"- فى تقرير تحليلى للمضمون الصحفى خلال شهر مايو 2016 حول انتهاكات حقوق الطفل في مصر- عن أنه بلغ عدد الأطفال المنتهكة حقوقهم فى شهر مايو من عام 2016، 377 طفلا فى 225 قضية تم تداولها إعلاميا من خلال الصحف والجرائد الحكومية وغيرها من غير الحكومية، وتتراوح تلك الانتهاكات بين القتل والاختطاف والاغتصاب والغرق وغيرها، وبلغت نسبة الإناث من تلك الانتهاكات 32%، بينما نسبة الذكور 58%، و10% نسب أطفالٍ لم يتم ذكر نوعهم.

وأشارت المؤسسة المصرية للنهوض بأوضاع الطفولة "EFACC‏"- فى تقرير لها- إلى أن حالات العنف ضد الأطفال تضمنت 12 اختطافا، و14 حالة استغلال جنسى، و194 إصابة فى حوادث (49 حالة تسمم – 11 حالة طلق نارى – 13 حالة عنف مدرسى- 17 حالة عمالة أطفال- 5 حالات عبوة ناسفة – 8 حالات مشاجرة – 67 حالة حوادث طرق– 15 حالة حريق – 1 حالة صعق بالكهرباء- 3 حالات عقرة حيوان مفترس- 5 حالات فى حوادث أخرى)، و8 حالات انتحار، 45 حالة غرق، 1 حالة زواج مبكر، ٣ حالات إتجار بالبشر.

كما كشف التقرير عن أن حالات القتل التى تعرض لها الأطفال خلال شهر مايو من عام 2016 وصلت إلى 70 طفلا، بينهم 3 حالات قتل نتيجة عنف أسرى، و2 حالة قتل نتيجة طلق نارى، و1 حالة قتل نتيجة عمالة الأطفال، و1 قتل نتيجة عنف مدرسى، و25 حالة قتل نتيجة حوادث الطرق، و15 حالة قتل نتيجة حريق، و5 حالات قتل نتيجة قذيفة صاروخية، و12 حالة قتل فى حوادث مختلفة، و3 حالات قتل نتيجة مشاجرة، و3 حالات قتل نتيجة تسمم.

3 ملايين طفل يعانون

وأعلن الائتلاف المصري لحقوق الطفل، منتصف يونيو الجاري، عن أن هناك ما يقرب من 3 ملايين طفل عامل في مصر يعانون من أقصى درجات التهميش الاقتصادي والاجتماعي، ويمارس ضدهم كافة أشكال العنف والاستغلال والإساءة والحرمان من حقوقهم الأساسية التي كفلتها لهم المواثيق والاتفاقيات الدولية، والدستور المصري والقوانين الوطنية التي تقف عاجزة عن مواجهة التنامي المستمر لتلك الظاهرة التي باتت تؤرق المجتمع، بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة عمالة الأطفال.

وقال المركز، في بيان له، يوجد العديد من أنواع عمل الأطفال، والتي تعد من أسوأ أشكال العمل والاستغلال أيضا، كعمل الأطفال على السرفيس والميكروباص والتوك توك في الطرق السريعة، وكذلك عمل الأطفال في نظافة الطرق العامة، والجارية تحت رعاية هيئات رسمية بالدولة، لافتا إلى أنه ما زال هناك ما يقرب من 70% من إجمالي عمل الأطفال في مصر يعملون في القطاع الزراعي، ومنهم من يتم نقلهم بوسائل نقل بدائية غالبا ما تتعرض للحوادث سواء على الطرق الزراعية أو انقلابها في الرشاحات والمصارف والترع.

كما كشف عن أنه ما زال العديد من فتياتنا وأبنائنا يعملون في السخرة كخدم في المنازل في ظل غياب الحماية التشريعية، وعدم القدرة على رصد العديد من أشكال العنف والإساءة التي يتعرضون لها بشكل يكاد يكون يوميا، وفي ظل غفلة من الرقابة عادت للظهور مرة أخرى مكاتب التخديم والسماسرة الذين يستغلوا أطفالنا اقتصاديا، ولا يحصلون إلا على الفتات من مستحقاتهم المالية.
 

Facebook Comments