كتب – هيثم العابد
اعتبر الناشط السياسي والشاعر الثوري عبد الرحمن يوسف حكم قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي صحفة سيئة فى تاريخ مصر سوف تنطوي قريبا، مشددا على أن الجنرال الدموي لن يكمل مدته الرئاسية وأن في نهاية الوطن العربي يشهد حاليا نهاية عصر الحكم العسكري الفاشي.

وشدد يوسف –فى حوار على فضائية "الجزيرة" الإخبارية أمس الثلاثاء- أن السيسي إذا لم تُسقطه المعارضة والحراك الثوري المتنامي فى الشارع المصري، سيسقط من تلقاء نفسه فى ظل حالة الانهيار الذى ضرب مفاصل الدولة، موضحا أنه لا وجه للمقارنة بين اقتصاد مصر خلال عصر المخلوع مبارك والوقت الراهن.

وحول أسباب خروجه من مصر فى هذا التوقيت، أكد الناشط السياسي على أن هذا التساؤل سخيفا ولا محل له من الأعراب لكل من يدرك الواقع المأساوي الذى تعيشه مصر، مشيرا إلى أن نموذجا كالطالب الإيطالي جوليو ريجيني لم تحميه جنسيته من التعذيب والقتل، ولكنه سيعود إلى مصر قريبا بعد أن يسقط النظام الحالي.

واعترف أن أي نجاح سطحي أو انجاز زائف لدولة الاستبداد يعمل على تعميق جذور الحكم الفاشي فى مصر، بينما فى المقابل لابد من فشل الحكم العسكري كي تنجح مصر، مشددا على أن نظام السيسي يرتعد من كلمتي "الثورة والاصطفاف"، ولا خلاف على أن الكل أخطأ عندما ارتموا في حضن العسكر.

واختتم يوسف –تصريحاتها- بالتأكيد على أن الخطأ الذي تم ارتكابه خلال ثورة 25 يناير المجيدة، تجسد فى تسليم "الثورة" إلى مجلس عسكري تربي فى حظيرة المخلوع، فكان من الطبيعي أن تكون النهاية انقلاب دموي، مؤكدا أنه إذا توحد الشعب يضعف الحاكم وإذا اختلف يصبح الحاكم قويا باختلافهم.

Facebook Comments