كتب أحمد علي

أغلقت مليشيات أمن الانقلاب المساجد الكبرى بقرية العدوة مسقط رأس الرئيس محمد مرسى وسط انتشار مكثف داخل القرية التى تحولت منذ فجر اليوم إلى ثكنة عسكرية بعد اقتحامها بأكثر من 200 سيارة ومدرعة تابعة للجيش والشرطة، واعتقلت ما يزيد عن 30 من الأهالى أطلقت سراحهم فى وقت لاحق، وأبقت على 7 منهم حتى الآن.
 
وأكد شهود عيان من الأهالى أن مليشيات الأمن أغلقت مسجد المدرسة وبكار ومكاوى وعمر بن الخطاب، وهى كبرى المساجد التى تخرج من التظاهرات الرافضة للانقلاب العسكرى الدموى الغاشم.

وأضاف الأهالى أن محاولة قوات الانقلاب أن هذا الاقتحام لقرية الرئيس مرسى هو الرابع منذ الانقلاب العسكرى الدموى الغاشم، سبقه الاقتحام الذى جاء في أثناء موجة 25 يناير 2015 واقتحامان آخران الأول كان فى يوليو، والثانى فى ديسمبر من عام 2014، فى محاولة فاشلة لترويع الأهالى الذين يصدحون بالحق.

كما أكد الأهالى أن العدوة قرية الرئيس محمد مرسى أول رئيس مدنى منتخب ستظل كما كل النقاط الثورية عصية على الانكسار، ومحاولات الانقلاب طمس كل ما يمت للرئيس مرسى بصلة محاولات فاشلة وستظل  دماء الشهداء وجرائم الانقلاب تزيد من صمود وثبات الثوار حتى عودة الحرية.

واقرأ ايضًا:

داخلية الانقلاب تقتحم منزل الرئيس مرسي بالشرقية وتعتقل شقيقه وآخرين

Facebook Comments