كتب- جميل نظمي:

 

بعد 12 يومًا من النصب على المواطنين، قامت إدارة الغرفة التجارية بكفر الشيخ، بتفكيك خيمة معرض السلع الغذائية "أهلاً رمضان" والذي أقيم على مدار الـ 12 يومًا الماضية، بهدف توفير السلع الغذائية، والمساهمة في تخفيض الأسعار عن كاهل المواطنين في ظل حلة الغلاء المستشري، خاصة في السلع الغذائية.

 

وباستثناء الثلاثة أيام الأولى من المعرض، والتي تم توفير بعض السلع الأساسية والضرورية، مثل اللحوم البلدي المستوردة من السودان والتي تم بيعها بسعر "50 جنيهًا" وكذلك الأرز المدعم على بطاقات التموين بسعر 4.5 جنيهات وبعض أنواع الزيوت، فإن هذه السلع وخاصة اللحوم السوداني والأرز ، اختفت تمامًا من المعرض بعد الافتتاح ، واقتصر الأمر على اللحوم المجمدة، لبعض الشركات التي تدعي أنها تابعة للقوات المسلحة، والتي قامت برفع الأسعار في الأيام الأخيرة لـ45 جنيهًا بدلاً من 40 و42 جنيهًا، رغم كونها لحومًا برازيلية مجمدة، فضلاً عن اكتشاف عرض عسل جنسي هندي مغشوش تم مصادرة 28 كرتونة منه.

 

ولم تستطع باقي الأقسام ومنها قسم بيع منتجات الألبان سد حاجة المواطنين، وقيام الباعة فيه بالتدليس على المواطنين؛ حيث تم بيع الجبن الرومي الطازح والذي لا يتعدى سعره 25 جنيهًا وبيعه ب45 جنيهًا للكيلو، وكذلك قسم بيع التمور والتي وصل ثمنها لـ35 جنيهًا للكيلو، رغم تهديد القائمين على المعرض للتاجر بإلغاء اشتراكه إذا لم يقم بتخفيض السعر، نظرًا لكون العارضين قد حصلوا على الأماكن في المعرض والذي يقع في أفضل مكان تجاري بوسط مدينة كفر الشيخ "مجانًا" ، وشهد إقبالاً كبيرًا من المواطنين الراغبين في شراء سلع بأقل من سعر السوق، ولكنهم أصيبوا بخيبة أمل.

 

وبحسب شهود عيان فإن المعرض فشل في تلبية احتياجات المواطنين أو تخفيض الأسعار وسد الفجوة بين أسعار السوق وبين أسعار المعرض.

 

وكان حزب النور السلفي الموالي للانقلاب العسكري أقام عدة معارض بالتنسيق مع الأجهزة الأمنية، تبيع السلع بنفس أسعارها المرتفعة دون تخفيضات، وهو ما أصاب المواطنين بصدمة من خداع النور لهم، في البحيرة والإسكندرية.

 

Facebook Comments