كتب – عبد الله سلامة

رفضت جماعة الإخوان المسلمين في سوريا، أي مخططات لتقسم سوريا؛ مؤكدة تمسكها بوحدة الأراضي السورية.

وقالت الجماعة –في بيان أصدرته مساء الأربعاء-: إن سوريا دولة لا تقبل التجزئة ولا التقسيم ولا الاقتطاع، وإن الاعتداء على وحدة الأرض السورية هو اعتداء على كل سوري يستوجب منه الدفاع حتى آخر قطرة من دمه؛ مؤكدة أن الأكراد مكون سوري بريء براءة إخوانه السوريين من نوايا الاقتطاع التي تقوم عليها شرذمة قليلة من أدعياء الوطنية، وإن الأكراد في سورية سوريون، لهم حقوقهم، وعليهم واجبات في دولة واحدة موحدة يحكمها القانون.

وأكدت الجماعة أن شكل الحكم في سورية أمر يخص السوريين وحدهم، ولهم الحق في أن يتخذوا بشأنه ما يجمعون عليه عبر حوار وطني شامل حول طاولة مستديرة، لا فضل لمواطن فيها على آخر إلا بدرجة التزامه بمبدأ المواطنة وبحقوقها وواجباتها.

وحذرت الجماعة من مشروع التقسيم الذي تغذيه قوى خارجية تخطط لتفتيت سورية، مشيرة إلى أن على الشعب السوري والأكراد جزء منهم حريصون على وحدة سورية شعبا وأرضا، واستعادة  القرار الكردي الوطني من مليشيا خارجة على الثورة وتقف في صف النظام المجرم.

Facebook Comments